الأحد , أبريل 11 2021

 أنثى من شروق …. بقلم/حنان محمود

أنثى من شروق

لا أعرف الإنطفاء …

تحت أقدامي تزهر الأرض

بألوان صفراء وحمراء وخضراء

بصحبتي تحلق النوارس في الفضاء

ومن عطري ترتشف الفراشات …

إن نهضت للزينة ياقوتة

تغار مني الحوريات

وإن ارتديت فستان الحب الوردي

وأحمر شفاه باللون القرمزي

يستقيل الغروب

ويضيع في زحمة الجمال …

كبريائي نخلة

زرعت في واحة سيوة

وفي الحياة دستور وفاء

بين أحضان القصيد أنثى كالريم اللعوب

وفي واقعي جميع النساء

كم يحلو لي

أن أكون تلك القطة البيضاء

متشردة بين اروقة الدلال

وعلى باب مملكتي عنقاء

نصيحتي لك ولها

لا تقرري أن تكوني إمرأة

إذا لم تجربي الرقص على الماء

وتمسحي في ليونة وذكاء

الغبار عن أبجدية حواء

هكذا قانون اللعبة

ألا ترين أن خمائل الياسمين

لا تنكسر أمام أعتى العواصف والأنواء ؟!!!

في مطلع كل فصل أجدد العهد

ونشوى الشباب

أستعير من النجوم الألق

ومن الصبح الغسق

ومن البساتين الدراق

لأنثر البهجة والنقاء والصفاء

مع كل مولود من الشمس

أتهجى الحب

ألفا

لاما

حاء

وباء

أعشق الغيث والنوم في الأحضان كالأطفال

حتى أصير عروسة عشق

وحلم كل الأشقياء

الف عام مضى والف سنة ستمضي

وانا كما انا

لذة مسروقة

من عيون عسلية

تثير الشهية

وخدود يتورد عليها ماء الحياء

كينبوع فرج إنفجر في صحراء

عربية اندلسية

أجمع بين غموض الشرق

وسحر الغرب

نسمة هواء

من ليالي نيسان

فتعلم ياسيدي

ان وجودك معي لا يكملني

بل انا من تكتمل بحضوري

كل الأشياء…………………..…………

بقلم / قرنفلة النيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: