الجمعة , أبريل 16 2021

الخارجية العراقية عن العلاقات مع تركيا: لا خيار لنا إلا “مبادئ حسن الجوار”

شدد الناطق باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، اليوم السبت، على أن أي إجراء في البلاد لا يتم اتخاذه بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية في بغداد، يعقد الوضع الأمني ويربك عمليات مواجهة الإرهاب.

 وقال الصحاف،  “الأعمال التي لا يتوافر فيها التنسيق مع الحكومة الاتحادية في بغداد، تنعكس على الوضع الأمني وتربك مشهد مواجهة الإرهاب ومكافحته في العراق”.

وتعليقا على بعض التقارير التي تتحدث عن أن تركيا تتجه لتنفيذ عملية عسكرية جديدة وقد تصل إلى سنجار، قال الناطق باسم الخارجية العراقية: “أي عمل عسكري يجب أن يتم من خلال التنسيق مع الحكومة الاتحادية العراقية في بغداد”.

وتابع أنه لا يجب القيام بأي “جهد عسكري فردي لا يكترث بالأمن والاستقرار ومحاربة الجماعات الإرهابية في العراق، مضيفا:

لا خيار لنا إلا أن نحتكم إلى مبادئ حسن الجوار.
وأضاف الصحاف: “نرقب المصلحة المشتركة للبلدين (تركيا والعراق) على أسس ثابتة وندعم إجراءات التنسيق والتواصل بين البلدين لأي تهديد مشترك قد يواجههما، ويتم معالجته بشكل مشترك وبتنسيق عال”.

وأعلنت تركيا، قبل نحو أسبوعين، عن انتهاء عمليتها العسكرية بالعراق المعروفة باسم “مخلب النسر-2″، بعد أيام من إطلاقها بهدف قصف مواقع حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة “تنظيما إرهابيا”.

وأشارت تقارير إعلامية إلى اعتزام تركيا تنفيذ عملية عسكرية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني في جبال سنجار شمالي العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: