الأحد , أبريل 11 2021

قبل عشرة آلام عرفنا العافية ……. شعر // فيروز حبابه

قبل عشرة آلام عرفنا العافية
قدمنا امتناناً للقدر
سلمنا على الحظ بحفاوة
قبلّنا يد النعمة و دبغناها بجبين ثقيل
قبل عشرة آلام لم يكن خاطرنا يدرك متاهات الخوض
في مضمار ماذا بعد..
و لم تكن ظنوننا تعرف الإثم
إذ أن الظن بتوأميه من أبناء عم المستحيل
و لم تكن ذاكرتنا سوى روض من رياض الإلفة يسرح و يمرح فيها الجميل و النبيل و العليل
قبل عشرة آلام لم نكن نفقه برزنامة الزمن هذا عقد
و ذاك قرن و تلك ساعة و جزء الثانية الطويل
كان الزمن مشاعاً و كنا على قيد الألق سحراً و ذكراً و تفاصيل‏
و كان المكان حقل تقارب و كنا أبناء التحابب
وشهد شاهد من أهلنا مواويل
و الدهشة حارسنا و الصفوة طالعنا و الشعشعة
المنغص الأول للقناديل
قبل عشرة آلام، كان كُل شيء مُختلفاً ،
لم نكُن لنتصور لنتخيل ما ألنا إليه و ما آل إلينا
من الحجة حتى التأويل.
الآن بعَد عشرة آلام ننظر للخلف، ندرك أن عشرة آلام يمكن أن تطمس معالمنا
تحتّ من أذرعنا
تعري أضلعنا
لتستخلص منا ٱخر دليل
و يمكن لعشرة آلام أيضاً أن تبتكر وجوهاً أخرى
ألسنةً أخرى
أفئدةً أخرى
تسائل السبيل أياها شاخصات السبيل .

💙

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: