الأحد , أبريل 11 2021

أشد ألم ……………. بفلم // يوسف الراجحي

أشد ألم يفتك بإنسانيتنا كبشر
أن يمر عليك ليل الخميس الكئيب
ولا تجد فتاة حتى في عالمك الوهمي تطرق بابك لتحدثها بما تمر به فتحاول أن تحتوي أفكارك ،وتزيد في حماسك لأن تقاتل للبقاء في هذه الأرض الملعونة.

تشعل فيك أملاً بالنصر ،وثورة من أجل البقاء والنقاء .
تلقي عليك خطبة ليلية تسبق ما سيقوله خطيب الجمعة غداً
تبدآها بقُبلة وتنهيها بوداعٍ راقي بأحضان وغمزات.
ليتني كنت بجوارها فأفوز فوزاً عظيما، أبثها حزني الشديد وأشكوا لها قلبي الشريد وأعلن لها حبي الرشيد.

مؤلم أن لا تجيب عن تساؤلاتك التي تروادك امرأة ،لأنك لو ذهبت إليها سيقول عنك الجميع رجل سؤء
ولو أتت هي سيحاربها الجميع ويتهمونها بالعهر والفجور.

مؤلم أن يذهب الكثير إلى حبيباتهم في ليلةٍ كهذه وأبقى أنا وحيداً استقبل هموم ليلٍ كئيب ،وأعيش بلا روحٍ أسكن بها
وبلا جمال اتطهر بعناقه من رجس التافهين الذين قد عقمت أفكارهم وتلاشت أعمارهم وذبلت افئدتهم جراء الأفكار المسمومة والمرض بحب شخصياتٍ ليس لهم من الأمر شيء.

لا أسمع هنا سوى آنات المرضى في مشفى مهجورٌ من الحياة وليس مهجوراً من الأنين والألم الذي يجمعني بهم.
هذا المشفى لا يحمل مرضى الأبدان فقط فها أنا متعبة روحي تعاني الويلات

آه كم اشتاق إلى حديثها المبدؤ بمسائي أنت
فقد كان لحضورها شغف يشبه عودة أمٍ إلى طفلها الرضيع
كم كنت أسيراً لحوارٍ أدبي معها بلا ملل، لا تخالطة قلة الأدب ولا يميته طول الحديث والاختلاف وذاك الصخب.
تمضي بنا الليلة إلى ما بعد المنتصف فنناقش فيها آخر ما كتب العتوم وما تناول الوردي في كتابه الفكري الشهير وما قصده برآيه المثير ونصه الكبير.

نتساءل فيها عن مسرحية العودة بكوميديا الشعب الفارغ إلا من السخافة فهو يتشربها جيلاً بعد جيل ويأبى إلا أن يحافظ على عادات آباءه وأجداده.
نناقش فيها وضع البلد وكيف تشظى وأنجب عصابات تحكمنا بالسيف والنار .

نحن بحاجة لفتيات تزيد في شغفنا لأن نستمر في الحياة
فهذا الواقع قد جعلنا تعساء بما فيه الكفاية ولن يخرجنا من هذا البؤس سوى غنج الصبايا الخجولات ودلالهن وحبهن ذو الطراوة الواضحة وبث أحزاننا الخجولة لهن.

#أريد امرأة اكتب لها قصيدة فيكون ردها بأكثر من قصيدة
امرأة أكتب لها سؤال فتجيب عنه بألف جواب ثم تتبعه بألف سؤال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: