الأحد , أبريل 11 2021

لابُدَ أنها ساعة ذهابكِ ………… شعر // خالد القاسم

لابُدَ أنها ساعة ذهابكِ
بوجهك الحَليبي وعَيْنيكِ الناعِستين
تَتَمشين بِرُدهة الحَرف والكلمات البعيدة
على أِثر وَقعُ كل خطوةً تَنبُت وردةً وقصيدة
تَتركينَ الفِراش في نحيب الفراق وحِلم اللِقاء

أنتِ أفيون الكلمات وهيَ تسعى نحوك كَدبيبُ نملٍ
ومُلاذ المشردين أمثالي …
الّذين يُحدق بهم الفشل مِن كُل جِهة
أنتِ ذريعة المعنى وبهتان الوجود
جميعُ أقوالكِ مأثورةٌ لديْ
ألهث بِها بين عوام الناس ….ومِنها …
( أَنَ الحُبَ جديدٌ علينا، كما أن الموت جديد ،كما أن الحياة كانت جديدة )

كُلُ ما أظفَر بِه مِنْكِ يَستجدُ لَديْ
أُخاطِبكِ أكثر من الله ولا يُجيب سِوى الصمت
لَقَد صار الصمتُ نديمي
صَنعتُ مِنه موسيقى تُلائمُ الإنتظار

ليلٌ طويل …. وأيُ طول
ورجلٌ مٌظلم
يَجلدُ نفسه بزجاجة فودگا
و بِتسَع عَشرة سيجارة. ..
وأمرأة…
من فِرط أنوثتها…
تنامُ على صَدرِها القناديل وتَسكنُ الفراشات
دفء وسادتها المجبول من كوثر وجحيم
غمرَتُه تُغوي الهواء للوقوع في الخطيئة
والدفء والصَقيع
أنْ يَتزاوجان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: