الجمعة , أبريل 16 2021

الكاتب السوري أحمد خميس ل”العربي اليوم “الأدب تحدٍ، وطرق قوي على الأبواب المغلقة

حوار :رضوان بن شيكار

1. كيف تعرف نفسك في سطرين؟
أنا أحمد خميس، سوري الجنسية، أقيم في اليونان حالياً وسأغادرها خلال هذا الشهر بإذن الله.
2. ماذا تقرأ الآن؟ وما هو أجمل كتاب قرأته؟
بصراحة لستُ بصدد القراءة في هذا الوقت إنما بصدد كتابة عمل روائي شارفتُ على إنهاء الجزء الأكبر منه.
أجمل كتاب قرأته في الواقع كل الكتب جميلة بالنسبة لي لكن هناك كتب تركت في نفسي أثراً أكثر من غيرها.
على صعيد الترجمات أذكر أني وقفتُ مذهولاً أمام رواية( العمى) للرائع البرتغالي (جوزيه ساراماغو)
وفيما يتعلق بالأدب العربي كانت ( موسم الهجرة إلى الشمال) للراحل (الطيب صالح) نقطة فارقة وعلامة مميزة في الأدب العربي عموماً ووعيي الروائي بشكل شخصي .
3. متى بدأت الكتابة؟ ولماذا تكتب؟
بدأت الكتابة بسن مبكرة جداً، وذكريات الطفولة بهذا الصدد كثيرة ولطالما ابتسمتُ كلما عادت بي الذاكرة إليها وبالطبع لا زلت أحتفظ بها كعربون وفاء للماضي وحنين صادق لذاتي الأولى.
كتبتُ في الثانوية العامة رواية متكاملة العناصر أطلقتُ عليها اسم ( ليلى المجدلية) قد تبدو مقبولة وتتناسب مع مرحلتها لكنني أدركتُ حينها أنّ كاتباً صغيراً يقبع داخلي سيولد ذات يوم.
لماذا أكتب؟
أنا يا رضوان أكتب لأنجو، هاجس الكتابة قلق لذيذ ومستمر فيه يتحول العالمُ كل العالمِ إلى مساحة ضيقة لا تتجاوز الطاولة التي ترقد عليها شخوصك الضائعة في المخطوطات والمسودات.
أكتب لاعتقادي أنني قادر على إحداث تغيير ما في هذا العالم. مجرد اعتقاد.
4. ما هي المدينة التي تسكنك ويجتاحك الحنين إلى التسكع في أزقتها وبين دروبها؟
تسكنني مدينة الرقة السورية، مسقط رأسي والمسرح الذي لعبتُ فيه دور الطفل والفتى والشاب الحالم العاشق إلى أن غادرتها فحملتها على كتفي وزراً ثقيلاً لأنني لم أتمكن من ردّ فضائلها وجمائلها علي.
5. هل أنت راض على إنتاجاتك وما هي أعمالك المقبلة؟
• لا أعلم إن كنتُ راضياً أم لا، إلا أنني أشعر بالسعادة حينما أرى شخصيات أعمالي وقد عادت إلي بعد أن ودعتها و أرسلتها إلى مؤسسات النشر.
• بعد (خنادق الحب) و(قيامة اليتامى) و(حرب وموليّا) ستكون (مسرح العمى) الرواية التي انتهيت من كتابتها منذ مدة يضاف إلى ذلك ثلاثة مخطوطات أخرى روايتان ومجموعة قصصية.
6. متى ستحرق أوراقك الإبداعية بشكل نهائي وتعتزل الكتابة؟
لن أفعل ذلك طالما أنني على قيد الحياة
7. ما هو العمل الذي تمنيت أن تكون كاتبه؟ وهل لك طقوس خاصة للكتابة؟
بصراحة هنالك أعمال كثيرة رغبتُ في أن أكون كاتبها لكنني سأكتفي برواية( الجبل البارد) لـ تشارلز فرايزر الصادرة عام ١٩٩٧ على ما أعتقد.
وبالنسبة لطقوسي في الكتابة فهي بسيطة لأن الكتابة نفسها هي طقسي الأجمل.
أكتب في كل مكان أحياناً، أذكر أنني كتبتُ كثيراً من فصول قيامة اليتامى في محطات المترو بأثينا.
8.هل المبدع والمثقف دور فعلي ومؤثر في المنظومة الاجتماعية التي يعيش فيها ويتفاعل معها أم هو مجرد مغرد خارج السرب؟
والله يا رضوان لن أسمح لنفسي بالقول أنه مجرد مغرد خارج السرب رغم أن شيئاً من الحقيقة في ذلك. إلا أن إيماني بالدور الفاعل للكلمة أيّاً كان شكلها رواية، قصة أو قصيدة كبير أيضاً.
الأدب تحدٍ، وطرق قوي على الأبواب المغلقة وإن لم يؤمن الكاتب بأهمية هذا المنتج الصادر عنه وعن كُتّاب غيره فلن يستطيع أن يكمل مسيرته.
8. ماذا يعني لك العيش في عزلة إجبارية وربما حرية أقل؟ وهل العزلة قيد أم حرية بالنسبة للكاتب؟
أنا لاجئ والعزلة مقترنة ضرورة باللجوء حتى وإن كنتَ تمارس طقوس اجتماعيّة ما. أما الحرية فشيء مختلف تماماً وما لجوئي واصطباري عليه إلا نتيجة لمطالبتي بالحرية لي ولبلادي ذات يوم.
بطبيعة الحال أرغب أن أكون بمعزل عن الآخرين خصوصاً أثناء شروعي بكتابة عمل روائي ما.
عالم الروائي ومجتمعه أثناء الكتابة يقبع كما ذكرت في مكتبه وعلى طاولته.
9. شخصية في الماضي ترغب لقاءها ولماذا؟
سؤال جميل فعلاً .. على الصعيد الأدبي ولو أتيحت لي فرصة كهذه وبالطبع لن تحدث، أرغبُ برؤية الشاعر ابن عبد ربه الأندلسي والسبب أنني قرأتُ أول ما قرأت كتابه ( العقد الفريد) ولما وجدت فيه من لذة وغرابة ومتعة.
هناك شخصيات كثيرة على صعد مختلفة .. ولي أسبابي في ذلك أيضاً
10. ماذا كنت ستغير في حياتك لو أتيحت لك فرصة البدء من جديدي ولماذا؟
ربما كنتُ سأغير بعضاً مما جاء في روايتي الأولى.
لماذا!! ربما لأنني نضجتُ أكثر وتغيّرت نظرتي لبعض الأسس التي تقوم عليها كتابة الرواية. ولا يتعلق الأمر أبداً بفحواها والرسالة المرادة منها.
11. ماذا يبقى حين نفقد الأشياء؟ الذكريات أم الفراغ؟
تبقى الذكريات بكل تأكيد حتى وإن كانت قاسية .. أنا أشعر بالوفاء والحنين للماضي دائماً.
12. صياغة الآداب لا يأتي من فراغ بل لابد من وجود محركات مكانية وزمانية، حدثنا عن روايتك الأخيرة: “قيامة اليتامى”، كيف كتبت وفي أي ظرف؟
قيامة اليتامى عملي الثالث من حيث الكتابة الثاني على صعيد النشر.
في الحقيقة لو لم أكن كاتب هذا النص لتغيرت إجابتي على السؤال السابع.
الكتابة بشكل عام هي ردة فعل الكاتب على الواقع ووجهة نظره بالأشياء والحوادث حوله، وهي الحشرجة الخانقة التي تسبق الانفجار البكائي العظيم.
لستُ أدري لماذا وجدتني أمام طرق مسدودة كلّها إلا واحدة انتهت بقيامة اليتامى.
الرواية التي تجلتْ فيها خوالجي، وإحساسي باليتم الذي يعيشه الوجدان العربي من مائه لمائه، و الانكسار الميهمن على الأنوات العربية، والرغبة في استئصال ورم الخذلان الذي تعاني منه قلوبنا.
تتناول الرواية القابعة على أكثر من ٣٥٠ صفحة في ستين فصلاً قضايا كثيرة على رأسها تداعيات الحرب كالموت والفقد والحنين تمثّلت بيعرب اللاجئ الرسام السوري الذي كانت حياته أشبه بمقبرة جماعية دفنتِ الحرب فيها أهله وناسه وأصدقاءه.
وبشارة الفلسطيني العازف الحالم الذي ورث عن فلسطينه النكبة إثر النكسة لكنه ضلّ ذلك الفلسطيني الشهم رغم ما مره.
وسيلينا المغنية الأوبرالية العراقية التي ترمّلت شابة وراحت ترمم جراحها بحب رجل لم ترث عنه إلا المآسي والجراح.
في قيامة اليتامى تطرقتُ إلى الجريمة المنظمة عبر قَتلة مأدلجين مغسولي الدماغ بتقنيات تكنلوجية و بمنهجية علمية.
هنالك الكثير من التفاصيل حقيقة لن اتمكن من المرور عليها كلها.
13. ما الذي يريد الناس، تحديدا من الكاتب؟
في الحقيقة يا رضوان أنا كقارئ قبل أن أكون روائياً أشعر بموثوقية الكاتب وأصدق ما يقول وأكذّب الساسة وإن صدقوا.
الناس تبحث في الكتب أحياناً عمن يصارحها بحقيقتها التي تعرفها مسبقاً، تحتاج لمن يضمّد جراحها بالكلمات. وبنفس الوقت تبحث عن المتعة في عالم حقيقي يخلو منها.
14. ماجدوى هذه الكتابات الإبداعية وما علاقتها بالواقع الذي نعيشه؟
لا أعتقد بأن هنالك فعل مهما صغر دون جدوى والكتابة الإبداعية هي المرآة التي نرى من خلالها أنفسنا عراة أحياناً ودون مساحيق تجميل، وقد تكسو عورتنا بنفس الوقت.
وأما عن علاقتها بالواقع فهي مستمدة منه وترتبط به أيما ارتباط.
تقول الكاتبة الأمريكية جودي بيكو..
” فقط لأنه عمل خيالي لا يعني أنه غير حقيقي”
15. وهل يحتاج الإنسان إلى الكتابات الشِعرية والابداعية ليسكن الأرض؟
لا ربما لا يحتاج الناس إلى ذلك ليسكنوا على الأرض هم يحتاجون الخبز أكثر لكن هنالك أحد يحتاجها ليتكيف ويتعايش مع واقعه على الأرض… إنه الكاتب نفسه.
16. كيف ترى تجربة النشر في مواقع التواصل الاجتماعي؟
أفضل النشر عبر مؤسسات تحفظ الحقوق الأدبية عل أقل تقدير وأرى بأن الكلمة جوهرة لا يجب أن تعرض على قارعة الفيسبوك فتنتهك، وتفقد عذريتها ببساطة.
17. أجمل وأسوء ذكرى في حياتك؟
أجمل ذكرى كانت في اللحظة التي انتشلتني وعائلتي قوات الفرونتكس من وسط بحر إيجة.
والذكريات السيئة كثيرة للأسف لكن أبشعها حدث يوم الأربعاء ٢١.٨.٢٠١٣.
18. كلمة أخيرة؟
أشكرك جداً عزيزي رضوان وأتمنى أن يحقق الجميع ما يطمحون إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: