الأحد , أبريل 11 2021

طابور خطايا مقدسة ………. شعر // عليا عيسى فينيق

#طابور_خطايا_مقدسة

متقصدةً ..
الكفر بالعاقبة..
أرفعكَ وزرَ احتمالات..
و عليَّ أرمي منك
جمرَ الظنّ !
أتحرّقُ صمتا..
يا لصمتي ..
بضعتُك العازفةُ تقاسيم تتويجي بالتشظي!
و كآخر توريةٍ لربوبية الأنثى..
تشرقُ أنفاسي..
من مغاربِ الأسر..
و كلك أناي.
حتّى يتعرّقَ وقتي..
طعوم صداكَ،
وتغرقُ حواسي بإثم ممارستها جلالةَ الصوت….!
أيها المرصودُ وطنا تغتربُ إليه قصائدي،
وطنا..
يجرّ رغبتي لموائد الآثام.
هناك ..
لاتُشبِعُني خدعُ ماملكت أحلامكم!
فأسرق آيةً مؤولةً بمراودةِ معناك..
وأعود..
آلهةً ..
تُعزَفُ موسيقاها الحبلى بجنوحك الأخضر،
وصوبَ اللاعودةِ عنك ..
تنصاعُ فطرتي لنسيانٍ..
يغري ذاكرتي بتأتأة, اسمكَ ..
ليعرجَ في مسامعي هسيسُ أولياء الخمر!
فيثمل جلدي..
ويتضارع بلورا شفيفا مسّه الاقتراب بالوهج..
ينوسُ دمي..
لتتوالد مساماتي هالات..
كما النمش على خدّك القمري.
إييه..
لا أكادُ أتعطّرُ بمهاجستك
حتى ..
تتعطّلَ أزمنةُ التأويلِ إلى ذراعيك !
و يعتريني ..
وجعُ غربةِ الليلِ في مدني الحزينة.
وأنا التي لا ألبثُ..
أشاهدُك رتاجاً تتراجحُ مفاتيحه في غفلتي
انتظارا،
ترى أي ولوجٍ إليك..
وكلّ ولوجٍ سجنٌ عن الكلام ..
سجنٌ قضبانه تعترشني بأكفان الإفصاح؟؟
أ تومئ لشفتيّ ..
أنّكَ مائي!؟
بينما بعيدا..
تترنّح انوثتي..
مزموراً للعطش!
مزمورا شاغله تحطيب الأيام ..
لمواقد الملح،
حتّامَ تغزوني بكَ ثقوبُ الانتظار !؟
وتصفِرُ في شغافي ريحا يوسفية !
هاكني ..
يشحُّ لوني من تيممي للتهجد ..
أتوحدُ بمفاتن صياميَ عنك مخضلة..
حين تتلُو عليّ ابتعادك بردةَ نارٍ!
فتبرأ وحدتي و أكونكَ ربّة ماء..
كليمةً بلعناتِ التراب.
أيّها المتصحرةُ دونه….!
يلفحني..
ربيعكُ الطارئ ..
ويسجدُ عند ضفاف خصري حشيشُ عشاقٍ ..
محظور!
ينمو تحت أضلعي غابةَ شوكٍ..
تنذرُ رئتيّ مباخرَ لريحانك..
وحول سرتي ..
ألفُ نبيّ يتعمّدون ..
يؤذنون ..
يشعلون بسجايا *انوثتي
نيرفانا العناق..
وتتوحدُ بتطرفي إليك ..
جهاتٌ
تبايع شفاهي
بلادا آمنة الخطايا……
#علياعيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: