الأحد , أبريل 11 2021

كُلُ الظروف بِقتلِهِ تتشابَه ……… شعر // حازم عابد

كُلُ
الظروف بِقتلِهِ تتشابَه
سَٸِمَ اليُراعُ نزيَفَهُ وعِتابَه
أجواءُهُ
نارؑ ، صقيعؑ ، غُربَةؑ
ومجاعةؑ ومخافةؑ وكآبه
في كُلّ حيّ مِن بلادِهِ{ نُقطَةؑ }
ومساربونَ و﴿شيشَةؑ﴾ وعِصابَه
ما إن تعافی
من أشدِّ إصابَةٍ
إلَّا تعرَّضَ بعدها لإصابَه
أعلی
انعدام الدفئ يشكو فآقةً؟
أم من
بِقتلِهِ قد أطالَ عذابَه ؟
ومن الذي يُصغي إلیهِ لِمرَّة ؟
لينالَ أدنی الظالمينَ عِقابَه
من تحتهِ
﴿الألغامُ﴾ ٠ تقذِفُ ﴿طاٸراتؑ﴾
فوقَهُ وأمامهُ ﴿دبَّابَهُ﴾
وكأنَّهُ
بین الوحوشِ فریسةؑ
الكُلُّ كشَّرَ حولھا أنیابَه
لم تدرِ
أيَّةَ وجھةٍ تعدو لھا
أملاً لتنجو مِن جھاتِ الغابَه ؟
من أثخنته
سياطھم جلداً ومن
منعوا علیه طعامَهُ وشرابَه
من همَّشوهُ
وحينَ موتِهِ فجأةً
قد صيِّروهُ قراءَةً وكِتابَه
من تُحرِقُ النَّارُ
الشديدةُ دارَهُ
أيسُدُّ في وجهِ العواصِفِ بابَه؟
***
حازم عابد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: