الأحد , أبريل 11 2021

سعيد وهبة يكتب : “بخصوص كهربا” .. الأهلى مدرسة تربوية .. يقوم لاعبيه ولا يذبحهم أو ينتقم منهم

لم يكن كهربا ارتكب اى خطأ يوم “الجمعة الماضى”، حين فجرت بعض المواقع والبرامج والصفحات الرياضية، فى شبه حملة منظمة مفاجأة”من العيار الثقيل” وهى ان الاهلى قرر إعارة كهرباء نهاية الموسم وأكدوا أن موسيمانى موافق على التخلص من كهربا. ولم يكن ذلك صحيحا بالمرة. كان الخبر كاذبا. إلا أن الحملة نجحت فى تدمير معنويات اللاعب، وتسخينه على مدربه. بسبب عدم اشتراكه فى مباراة الطلائع لمدة 75 دقيقة. ما جعله يصدق اكذوبة إعارته
بكل اسف ابتلع كهربا الطعم. ونجحت الحملة فى تحقيق اهدافها والانتقام منه بسبب تركه للزمالك والعودة للاهلى
لا يمكن قراءة خبر ايقاف كهربا ومعاقبته بمعزل عن استراتيجية معاداة الاهلى وزعزعة استقراره

ولكل ذلك ياريت الأساتذة والأخوة إللى شغالين اعلام رياضى يخفوا علينا شوية، من الانفرادات الصحفية الحصرية والخبطات الاعلامية، وكواليس الصفقات السرية، التى هى جميعا من “العيار الثقيل”، والتى لم يحدث مرة أن كانت أقل من هذا العيار!
وليت المواقع الرياضية الإليكترونية ترحمنا شوية من عناوين القنابل المدوية التى هى من نفس العيار.

ذلك أن رؤوسنا نحن المشاهدين لم تعد تحتمل كل هذه “الخبطات” الصحفية، لأن خبطتين فى الرأس توجع فما البال وكل هذه الخبطات اليومية دون رحمة او هوادة ؟
يا ريت يبطلوا مبالغات واشتغالات وان يكون الهدف هو تقديم معلومات وحقائق، وليس البحث عن ترند وعمل فرقعة، وضرب بمب، لزعزعة استقرار الاهلى، وشخللة جيوب وكلاء اللاعبين والسماسرة والوسطاء!
يقول عنوان تقرير منشور فى موقع صحيفة “الوطن ” الجمعة الماضى:
مهيب عبد الهادى يفجر مفاجأة من العيار الثقيل:
اتجاه فى الاهلى لإعارة كهربا وموسيمانى لا يمانع”

يقول الخبر فيما نصه:
فجر الإعلامي مهيب عبد الهادي، “مفاجأة من العيار الثقيل”، تخص محمود عبد المنعم كهربا، لاعب النادي الأهلي، الذي يعتبر من اللاعبين المؤثرين لدى القلعة الحمراء خلال الفترة الحالية.
وقال مهيب عبدالهادي، خلال حديثه ببرنامجه «اللعيب»، عبر قناة
كذا: هل الكلام ده ممكن نشوفوا؟ “موسيماني معندوش مانع”.. أنا شايف كهربا بيأدي كويس جدا.. المجمل إيجابي مع الأهلي مباراة بعد مباراة بيحرز ممكن المستوى ميكونش ثابت ولكنه مؤثر».
وتابع: «الكلام ده أخبار من داخل النادي الأهلي، ولكن كل خبر وله كواليسه، وممكن في أي وقت يتم التراجع عن الخبر ده لما يتألق خلال الفترة المقبلة، وده بيحصل كتير مع لاعبين كتير لما يتألقوا تكون اتخذت قرار برحيله ولما يتألق يتم تغيير القرار».
وطبعا هذا الخبر، هو افتكاسة ليست عادية، لكنها افتكاسة من العيار الثقيل.

ولأن الاستاذ مهيب، مفجر القنبلة – ومع كامل التقدير لشخصه – يعرف حصريا انها افتكاسة من العيار الثفيل، تحوط وذكر أن الاهلى قد يرجع فى كلامه نهاية الموسم، ويعدل عن إعارة كهربا.
هكذا أكل الاستاذ عبد الهادى بعقلنا حلاوة طحينية، نحن المشاهدين السذج، وبعد ان أكل الحلاوة غسل يديه، و”تمضمض” لإزالة آثار الطحينة!
و .. من هنا لنهاية الموسم، يحلها حلال بشأن الافتكاسة، فإما ان يموت الوالى او يموت الحمار او يموت جحا، كما تقول القصة الشهيرة، ان جحا تعهد لوالى مدينة الكوفة، بتعليم حماره القراءة والكتابة، خلال عشر سنوات، مقابل ان يمنحه قصرا وحديقة غناء. ولما قالت له زوجته ألا تخشي يا جحا من انتقام الوالى جراء هذه الكذبة؟ قال: بعد عشر سنوات، إما يكون الوالى قد مات، او يكون الحمار قد مات، أو يكون جحا قد مات!
فى أغسطس الماضى فجر الاستاذ عبد الهادى مفاجأة أخرى برضه “من العيار الثقيل” وفقا لما نشر بالمواقع نقلا عما ذكره فى برنامج “اللعيب”، قال ان الاهلى عرض إعارة “حسين الشحات” لبيراميدز مقابل 50 مليون جنيه، وفى ذات الوقت يسعى لتسويقه فى الخليج.

ياللهول، إعارة بخمسين مليون جنيه؟
وطبعا الكلام ليس عليه جمرك، فى غياب المحاسبة، عن الاخبار المجهلة التى تنشر دون مصادر، فى غياب أبسط المعايير المهنية.
والواقع أن الاستاذ مهيب ليس الوحيد الذى يفتكس مثل هذه الاخبار والقنابل المدوية التى هى من العيار الثقيل، ولكنها ظاهرة تنسحب على أغلب البرامج الرياضية والمواقع الإلكترونية والصحف الورقية، إلا فيما ندر وإلا ما رحم ربى.
فالهدف هو الوصول للترند، والغاية تبرر الوسيلة، كما يقول “الزميل” مكيافيللى!
وليت الظاهرة تقتصر على فبركة الاخبار، وتأليف القصص الخبرية، لكنها تتعدى ذلك إلى إثارة الفتن وإشعال الحرائق، ونشر التعصب. بهدف زيادة نسب المشاهدة، وصولا للترند!
ولعلى أشرت الاسبوع الفائت، إلى المناوشة التى حدثت بين كهربا ولاعب المريخ، والتى تم تضخيمها، والتعامل معها ليس وفقا للمعايير المهنية، وإنما وفقا لمعايير “رغيف الحواوشى” حيث كمية التفاصيل المشطشطة، والتصريحات المفلفلة، التى تضاف للخبر، للتغطية على طعم اللحمة الفاسدة!

والخلاصة
الاهلى مدرسة تربوية .. يقوم لاعبيه ولا يذبحهم أو ينتقم منهم
………………………………………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: