الجمعة , أبريل 16 2021

ماريا الحراسيس تكتب … غصةُ الموت

غصّةُ الموت

السّاعةُ تدقّ،
وقلبُنا حزين،
متى نصحوا من هذا الكابوسِ الرّجيم!
رحلتَ عنّا ومنّا، تركتَنا وراءك باكين،
الآن أيقنتُ أنّ الموتَ أكبرُ الخسارات وأنّ غصّتَه تدوم،
وأيقنتُ أكثر أنّ الدُّنيا جسرٌ طويلٌ من الكَبَد والعناءِ،
يستحيل فيه العيشُ بِهناء،
ونهايته إمّا العذابَ أو النّجاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: