الجمعة , أبريل 16 2021

لستُ أنا من تحبين شعر محمد أكرم جاويش / تركيا

لست أنا من تحبين
ولكنه شخص آخر، تقمصته أنا في خيالك
وما الهناء ولا الشقاء إلا من صنع أوهامك…

فلسْتُ فارسَ أحلامك لكي تحبينني
ولست الهانئ في عيشه لكي تنشديه فيَّ!
وأخشى عليك مصير “قيس” عندما طلبوا منه أن يدعو الله في الكعبة لكي ينجيه من حب ليلى!
فتعلق بأستار الكعبة وصاح: اللهم زدني في ليلى حباً!
يعني عذاباً..
يعني شقاءً..
يعني وهماً..
يعني انعتاقاً من التراب
وفناءً في الروح
وخلوداً في الحرمان!

فخلده التاريخ فانياً في الحب
ومحروماً من الهناء…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: