الجمعة , أبريل 16 2021

ثريا الكردي تكتب … أنا هنا لأحصد شيب أمي لاحقاً

أنا هنا لأحصد شيب أمي لاحقاً

حضنتها، و تخبئت بين خصال شعري الأسود.
هنا أدرك أني أتموج على شاطئ مجهول.
أدركت بعد حضنها الأول أني أصبحت أماً، لكن ما فرض علي كان أقوى.
تشعبت مشاعري،
في بعض الأحيان كان شعور الأمومة نحو تفاصيل البراءة يجذبني كثيراً.
و تارة أغدو طفلة صغيرة تبحث عن حضن أمها.
أنا بلا حضن أمي
بلا قهوة أمي
حتى خبز أمي بدا مذاقه يأخذ طريقه إلى عالم النسيان
من على لساني.
مضى أكثر من عام و أنا أصنع قهوتي من الدموع على غياب أمي.
تزورني كثيراً في الهاتف.
أحضنها،استنشق رائحتها.
ذات يوم أخبرتها أني لا أطيق غربة الأجساد التي سممت روحي.
أخبرتني أنها أيضاً لا تقوى بُعداً، و أن الشيخوخة اتضحت معالمها على نضارة جسمها، وأنها تحبني كثيراً، لكن الحياة أصابتني في مقتل.
كل الأشياء في غيابك يا أمي خائنة ولا قيمة لها.
شكواي إلى الله أن غياب أمي كسرني، حتى بدت ملامح مائة عام على عمري.
ولأدعونّ على من أبعدني عن أحضان أمي “يبليك ربي مثلما بلوتني”.
تباً للاغتراب عن حضن أمي.
سحقاً لحدود أقيمت دون حضن أمي.
بُعداً لمسافات حالت بيني وبين أمي.

أحنّ إلى وجعي يهدأ بهمسة أمي.
أحسد صغيرتي على احتضاني لها
في مناسبة عيد الأم، بينما أجلس وحيدة أعتصر الدمع على فراق أمي.
تضيق بي الأرض بما رحُبت، وتضيق بي نفسي ذرعاً حتى أخال أني هباءٌ منثور بلا أمي.
ابتعدتُ أبحث عن لقمة العيش، غير أني لستُ أنسى أني هنا لأحصد شيب أمي – لاحقاً -.

ثريا الكردي

16 تعليق

  1. من اروع ما قرأت اشكرك استمري

  2. مبدعه دائما وكالعاده…..

  3. أحسنتي الكتابة ثريا 👏👏👏

  4. randalkurdialkurdi333

    جميل جداً يستحق الدعم

  5. جميله جداً
    بل توفيق

  6. randalkurdialkurdi333

    جميل جداً
    يستــحق الدعم

  7. جميل جداً
    يستــحق الدعم

  8. رائعة جدا

  9. ابدعتي بالتوفيق استمري ثريا ❤️

  10. روان الحديد

    رووعة دائمآ متألقه ثريا ❤❤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: