الأربعاء , سبتمبر 23 2020

العراق :

تمكنت قوات
“الحشد الشعبي”، اليوم “الاثنين”، من السيطرة على قريتي
“أم حجارة” العليا و”الركراك” غرب الموصل مركز محافظة نينوي شمالي
العراق وقتلت العديد من مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي بينهم قناص.

وقال المتحدث باسم
“الحشد الشعبي” النائب العراقي أحمد الأسدي – في مؤتمر صحفي – إن قوات الحشد
تستهدف تحرير “مطار تلعفر” غرب الموصل الذي سيكون نقطة انطلاق نحو مركز قضاء
تلعفر، لافتا إلى أن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي يتواجد في المنطقة ما بين تلعفر
والبعاج قرب الحدود السورية.

وأضاف: أن مطار
تلعفر يعد هدفا مهما واستراتيجيا من أجل تحرير القضاء، مشيرا إلى منطقة عمليات الحشد
تبلغ 14 ألف كليومتر تشمل أقضية الحضر والبعاج ومحيطهما باتجاه تلعفر.

على صعيد آخر،
سلمت قوات “البيشمركة” الكردية الملف الأمني ومسك الأرض بناحية “بعشيقة”
المحررة إلى قوات الأمن الداخلي الكردية “آسايش” والشرطة.

وقال مسؤول إعلام
مركز تنظيمات نينوى بالاتحاد الوطني الكردستاني غياث سورجي – في تصريح صحفي – إن قوات
البيشمركة بعد تحريرها بعشيقة من داعش الأسبوع الماضي وتطهيرها وإزالة العبوات الناسفة
والمتفجرات، سلمت الملف الأمني إلى الآسايش والشرطة، مشيرا إلى أن البيشمركة انسحبت
إلى أطراف الناحية وعززت مواقعها الدفاعية.

وأشار إلى أن أغلب
دوائر الناحية شرعت بالعودة للعمل وخاصة دائرة البلدية التي بدأت بتنظيف الناحية، وأن
الجهات المعنية تعمل على إعادة الخدمات إلى الناحية تمهيدا لعودة النازحين قريبا.

وكانت قوات
“البيشمركة” الكردية سيطرت على مركز ناحية “بعشيقة” شمال شرقي
الموصل بمحافظة نينوي، وقتلت أكثر من 100 مسلح من داعش بإسناد من طائرات التحالف الدولي
التي قصفت أنفاق التنظيم داخل الناحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: