الجمعة , سبتمبر 18 2020

أنين المحابس ….نص للشاعر .محمودمبروك

جاءته تبكي والمدى يتلفت

صوت بلاصوت ودمع صيت
ياللملفات التي في قلبها

في كل عنوان خفايا تبغت
ماذا وراءك قصة شرقية بالحب في صحراءها تتشتت
تيارها من قيس ليلى ضدها
وطريقها من كل شوك تنبت
بحر الهوى اللجي يركل زورقا
والزورق المسكين كف تشحت
بلور حلم تحت فولاذ الأسى
وزجاج قلب بالجروح مفتت
قالت له قالت ولازالت بها 
مليون شكوى صوتها لايسكت
نعتت له من كل جرح موجزا
ماأثقل الجرح الذي لاينعت
لمانأى عنها وظلت بعده 
في عالم كالسيف أو هو أصلت تتنصت الدنيا على همساتها ولصوتها لاأذن شيئ تنصت
جاءت يطاردها الضياع وليله وطريقها المجهول وغدٌ يشمت
وعد الخطوبة طال عمراً فانزوت
أنواره الجذلى وكادت تبهت
قالوا لها لوكان قيس عاشقا
لمشى إليك لكل صخر ينحت.
قالوا وقالوا لو ولو لكنها
شعرت بأمر في الخفاء يبيت
وترن فاتحة الكتاب بأذنها
قرأت هناك وكل شي مثبت وإذا الزمان وقد تغير وجهه ..كف على كتف القلوب تربت. سقطت كبيت الطين آمال الهوى..والمحبس المسكين وعد ميت . أثر المحابس في الأصابع قصة..تروى وضوء للهوى لايخفت.. اليوم تمقت نزعه وبقاءه ..اليوم قد لاتدري ماذا تمقت.. قنصت بسهم المال زهرة عمرها..ومضى الحبيب وبخته لايبخت ..من ليس يملك باع خافقها لمن ….لايستحق .وظل صوت يكبت….


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: