الإثنين , سبتمبر 21 2020

ثابت التميمي يكتب ….وكم من منى السيد لم تقابل الرئيس

وكم من نفس حالة منى السيد(صاحبة عربة الجر) كأنثى أو كرجل لم يسلط عليهم الضوء اعلاميا” ويحظوا بشرف مقابلة الرئيس والعمل على تحسين أوضاعهم المعيشية؟الحالة انسانية من الدرجة الأولى .وتناولها الاعلام من الدرجة الأولى أيضا” لأنها تحت رعاية السيد الرئيس .لكن . نريد أن يكون الحل للحالات الانسانية التى لم تحظى بمقابلة السيد الرئيس أو يسلط عليها الضوء اعلاميا” حل عام بخطط ودراسة وليس حل فردى تتحكم فيه الصدفة !! نريد حلول مدروسة وخطط على المدى القصير والطويل لتحسين أحوالنا المعيشية جميعا” بعيدا” عن الصدفة التى لا تأتينا جميعا” لأن هناك الملايين من منى السيد بنفس ظروفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: