الثلاثاء , أغسطس 3 2021

سليم المغربي يكتب ..طحين الأمنيات”

طحين الأمنيات….

 

اقرع الأجراس

إن الروح تلهو الآن سهواً

في مجرات الزمن

 

واجترع من كأس عمرك

رشفةً ممزوجةً بنبيذ سعدٍ

أو سلافٍ من حَزن

 

ياأيها المجبول من ماء وطين

أخرج الأحقاد تتلو بعضها

في كل حين

 

بيِن الأنياب وانهش

من أديم الأرض

خيرات وضم

 

لاتُعر سمعاً لطفلٍ

صار يبكي من أنين الجوع

أو دمعات أمّ.

 

وانسَ

 

أيها المغرور حاذر

إن قبرك فارغ

ولسوف يبقى

بعد وضع سموكم

في يوم حُزن فارغ

 

كيف لا أدري…..

 

ولكني رسمتُ بريشتي

في ذات يوم ساحة

مملوءة بالناس والقطط السعيدة والبروج الشاهقة

 

ثم حدثت الذين هناك

كانوا يجلسون على المقاعد

يحتسون الشاي

في كوبٍ من الألوان

هل من ذائقة..؟!

 

ريشةٌ رسمت سراب

اسأل الألوان حاول

هل أتى منها جواب؟؟!

 

تلك مسألة الفراغ بقبرك المسكون فيك وأنت أصلاً من تراب….

 

استدر ناور تجبر

واكنز الأموال من

أحلام أطفال جياع.

 

والتقط ماساً يُكدّس

من دموع للثكالى

خلف جدران الضياع

وانسَ

 

انسَ الذين دهستهم

في سعيك المأفون كي تبني القلاع.

 

أدمن مزاميرَا تهلل

بالولاء لسيد لبس القناع.

 

ولراية بيضاء

يحملها الذين

على نجيع حياتهم وقف الزمن

 

عش ما تشا ،

خذ ما تشا ،

كل ما تشا

واشرب كؤوس النصر

من سلوى ومَنّ

….

 

أما أنا ياسيدي سأكلف النساج في بلدي الذين تمكنوا من نسج أحلام

تناسب أعين الفقراء من خيط وهن

أن يصنعوا لجنابكم

جيباً كبيراًواسعاً مابين

طيات الكفن

 

سليم المغربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: