الإثنين , سبتمبر 21 2020

جنون الحرب….قصيده للشاعر عبد اللطيف شاكير

جنون الحرب

هذه الحرب…! 
تنصب للموت خيام الأفراح،
تدعو الغربان،
ليملأ نعيقها أرجاء اليباب.
تُدَقُّ الطبول…! 
أمواج بحر من النعوش،
عطر البارود يفوح،
تَسْكُنُ الآذان،
عل صراخ طفل ينبعث؛
تحت كل هذا الركام.
أو أنين ثكلى،
جف دمعها، 
حين ودعت طوابير الأطفال.

الْتَحَتِ الأعراب كما كانت،
و أثخنت في الصحراء.
سَلَّتْ سيوف الماضي التليد؛
علها ترقص من جديد، 
على أنغام الجاهلية، 
و أصوات الغلمان،
و سلاسل العبيد.

لبست السماء ألوان أعلامهم،
و الأرض غصت بهم أحزابا و قطعانا،
هذا لإلاه و ذاك لشيطان.
و النخوة ذُبِحَتْ في مسالخهم؛
كما تذبح الخرفان.

أيها العطشى للدماء،
أما زال الضمأ يملأ جوفكم؟!
و السبي يغريكم ؟
فتَبَّتْ و شُلَّتْ كل أياديكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: