الجمعة , سبتمبر 25 2020

نمط الحياة الصحى يقلل خطر الإصابة بالنوبات القلبية الوراثية

إتباع نمط حياة
صحى يمكن أن يخفض بمعدل النصف إحتمالات حدوث نوبة قلبية حتى بين أولئك المعرضين للمخاطر
وراثية عالية.

أوضحت الدراسة
التى نشرت فى مجلة نيوإنجلاند جورنال أوف ميديسين الطبية أن عوامل نمط الحياة الصحى
، ومنها التوقف عن التدخين ، تجنب الوزن الزائد ، فضلا عن ممارسة الرياضة بانتظام ،
يعمل على تغيير مخاطر الإصابة بأمراض الشريان التاجى .

وأوضح الباحثون
أن بعض المرضى قد لا يشعرون بأنهم سيقعون فريسة لا محالة للمخاطر الوراثية للإصابة
بالأزمات القلبية إلا أن الأبحاث التى أجريت فى هذا الصدد تؤكد على فعالية وأهمية اتباع
نظام غذائى صحى لتقليل فرص هذه المخاطر الجينية.

وقام الباحثون
بتحليل البيانات الجينية والسريرية بين أكثر من 55,000 مشارك فى أربع دراسات على نطاق
واسع ، حيث تم تعيين كل مشارك فى تحليل درجة الخطر الجينية ، على أساس ما إذا كانوا
يحملون أيا من الـ 50 جينا متغيرا التي كشفت دراسات سابقة عن أنها تلعب دورا فى زيادة
خطر الإصابة بالنوبات القلبية .

واستنادا إلى البيانات
التي تم جمعها عندما دخل المشاركون في كل دراسة ، استخدم الباحثون أربعة عوامل نمط
الحياة – ممنوع التدخين الحالي ، عدم وجود السمنة ، إلى جانب تدنى مؤشر كتلة الجسم
عن 30 نقطة ، مع ممارسة الرياضة البدنية مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، والنمط الغذائي
الصحي – لتحديد درجة ونمط الحياة .

ووجد الباحثون
أن ارتفاع درجة المخاطر الجينية ساهم فى زيادة كبيرة في حالات الأحداث التاجية – ما
يقرب من 90% في تلك الأكثر تعرضا للخطر.. فيما كان لاتباع أسلوب حياة صحي دور فى خفض
الخطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: