الأربعاء , سبتمبر 23 2020

ضربات جوية تستهدف مستشفيات في حلب

أفاد المرصد السوري
لحقوق الإنسان بأن ضربات جوية جديدة استهدفت مستشفى في قرية تحت سيطرة المعارضة في
مدينة حلب اليوم، الثلاثاء، بعد أقل من 24 ساعة على هجومين استهدفا مستشفيين أخريين
في المدينة.

وقال المرصد –
الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان أوردته قناة (سكاي نيوز) الاخبارية – إن الهجوم
الأحدث الذي استهدف مستشفى بغداد في قرية عويجل غربي حلب، أدى إلى مقتل شخص واحد على
الأقل.

وأضاف المرصد أن
طائرات حربية قصفت المستشفى بالصواريخ مما أسفر عن “سقوط جرحى من الكادر الطبي
والمرضى والمصابين الذين نقلوا إلى المستشفى اخرى، بعد استهداف الطائرات الحربية لمستشفى
بيوتي أو ما يعرف بمستشفى الأنصار ببلدة كفرناها”.

وأوضح المرصد أن
حملة جوية للجيش السوري، مدعوما بسلاح الجو الروسي، على قرى وبلدات محافظتي حلب وإدلب،
اشتدت وطأتها خلال الأيام الماضية بعد صد هجوم للمعارضة في غربي حلب.

ويتهم الغرب ونشطاء
حقوق الإنسان القوات الجوية السورية والروسية بالاستهداف المتكرر لمستشفيات ومخابز،
وغيرها من البنى التحتية المدنية في المنطقة الواقعة تحت سيطرة المعارضة في حلب.

وتنفي سوريا وروسيا
ذلك، وتقولان إن الحملة الجوية موجهة ضد أهداف عسكرية للمعارضين الذين تصفهم بالإرهابيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: