الخميس , سبتمبر 24 2020

استمتعي بالأشياء ……قصيده للشاعره ريم باندك

استمتعي بالأشياء وهي تغادرك..
استمعي جيداً لطرطقة ضجيجها
تكسر هذا الصمت الذي سكنك
فمن بين أخبار الموت تلك
لم يعد صمت موتك يجدي 
ولا التنهدات التي تشهق
عالياً في صدرك تكفي..
لاتحملي معك ذاكرة الأصابع 
ولا ألوان الأكمام المنكسرة
على خصرك الفارغ
فذاكرةٌ واحدةٌ أكلها
الصقيع لم تعد تكفيكِ..

لم أمت بعد يا أمي .. 
فهذه السطور تشهد أني 
لازلت على قيد حزني
الذي ماهجرني يوماً..
لكن أجزائي تبعثرت هنا وهناك !!
على شوارع الدم التي حضنت طفولتي..
خلف ردائك الوردي الباهت ك ليلي
ورائحة كفيك التي تصنع
الحياة مغمسةً بالتعب.. 
مابين أوراقٍ رسمتها على زرقة قلبي 
فبددها فصل الموت بعاصفةٍ واحدة..
لم أُقتل يا أمي لكني قتلتُ ألف مرة !!
في كل زاويةٍ تركتُ لي 
منفىً وغياباً وقلقْ..
انا التي هجرت كل أرصفة الذاكرةِ..
وبلاد الألم 
تركتها خلفي تحصي أولادي
الذي قضوا في حروب الكبار..
لاتزال أطيافهم تسكنني يا أمي
تقبل وجنتي كل صباح 
وتمسح سواقي الدمع التي 
لم تجف أبداً في لغتي..

لا أعرف كيف ستنتهي قصتي معك
وكل هذه المسافات البائسة 
تشبه حزن عينيك..
لا زلت أراك خلف سجن
ثيابك المموهة بغير قضبانٍ
تكتب على ذاك الحائط المليئ 
بالحفر والقشور أرقاماً وتواريخ..
ثرثرات أحلامٍ وذاكرة رصاص..
كلماتٍ قُلتها يوماً ساخرة
لأكسر بعضاً من تلك السلاسل 
التي تكبل معصميك..
من أنا لأكتب على جدران قلبي ذاكرة المارين؟؟
من أنا لأستبقي خطوات من ناداهم الرحيل
واختبروا مراراً خذلانَ الأوطانِ
وظلم الحنين ؟؟!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: