الثلاثاء , أغسطس 3 2021

أميرة حسن تكتب : خبير استراتيجى ودكتوراه فى السفن والقطارات !

اسبوع حافل بالاحداث المربكه والغريبه والحزينة ..
كانت بدايتها حادث قطار الصعيد المفجع مرورآ بعماره جسر السويس ، ثم جنوح سفينه جيفر ايفر ذات التاربخ الحافل بالاعطال…

حزن ومراره والم ..

حادث تصادم قطار سوهاج والذى اسفر عن استشهاد 19 واصابه العشرات …
الغريب انها احداث تحتاج بيانات دقيقه وبالتفصيل عن الحدث ولكن للاسف ماتم عرضه على السوشيال ميديا من متابعين او اعلاميين كانت بيانات خاطئه وينقصها عنصر الدقه والامانه…
( نشكركم لهذا التعاون الغير مثمر وعلى امل ان لانلتقى فى احداث اخرى )
حادث قطار الصعيد اقل ما يوصف به انه فاجعه ومنذ اللحظه الاولى بدات الارقام والبيانات واصدار الاحكام على المتسبب والمسؤل عن الحادث.واقاله وزير النقل…
(.تهريج وشغل جالا جالا ).
من اين جئتم بالارقام والبيانات ؟!!

إجتهادات مرفوضه لسنا بحاجه اليها ..

بقليل من الانصاف والموضوعيه نجد ان هناك تطوير فعلا على ارض الواقع فيما يخص سكك حديد مصر
تطوير المحطات والمزلقانات مستمر ..اما العربات فهى متهالكه فعلا ومازالت تعمل بالرغم بالاضافه الى عدم الاهتمام بتطوير العنصر البشرى وتدريبه…
من وجهه نظرى المتواضعه لايوجد سكك حديد فى العالم تخسر وإذا حدث فالعيب هنا عيب إداره وفساد مالى وادارى طويل ..
إرث قديم من اللامبالاه وعدم المسؤليه ..المسؤليه فى الفساد مشتركه مابين المسؤل الاول الى الموظفين حتى اصغر عامل..

مرفق هام وبهذا الحجم من الاهميه يحتاج سرعه فى الانجاز وسرعه فى تطويره وتحديثه
(الاولويه فى التنفيذ )…

ما بخصوص عماره جسر السويس وسقوطها فكان السؤال الاول
( اين مهندسين الحى و التفتيش
كيف لمصانع ان تاخد تراخيص فى قلب العمارات والمناطق السكنيه)

فساد المحليات وصل للذروه وللاسف الرقابه والتحقيق بيكون من داخل الادارات نفسها..

( يعنى تروح تشتكى المهندس تلاقى المحقق والمفتش زميله فى نفس الادارة )

..
اما بخصوص سفينه إيفر جيفن

فكانت عمليه البيانات والتكهنات تجرى على قدم وساق خلف شاشات الموبايل…
حدث جديد وفريد من نوعه ولكن خبراء الفيس بوك والاعلاميين قدمو لنا باقه من البيانات المضحكه

الكوارث نوعين طبيعيه وبشريه

اصعبها الكوارث البشريه او الفيسبوكيه …
تلفيق للخبر والرصد الخاطئ للحدث هذا يعد نوع جديد من خيانه الوطن وان لم يكن خيانه فهو مساعده للخاين …
قناه السويس وما يحدث بها أمن قومى ولها اهل الاختصاص والمسؤلين عنها ….
وهم اصحاب الرأى والقرار…فأين متابعه الحدث إعلاميآ ؟!!!!
فرواد السوشيال ميدبا تابعو الحدث اكثر من اعلامنا المصرى ..
سواء بفيديوهات حيه او صور او حتى بعرض تاريخ حفر القناه ..

حتى انتهت الازمه و جاءت زياره فخامه الرئيس عبدالفتاح السيسى لقناه السويس بمثابه الدعم والشكر والمسانده …
الشكر لكل من قام بعمله على اكمل وجهه للخروج من هذه الازمه لطالما حبست الانفاس على مدار سته ايام

رسائل ناريه من قائد على قدر من المسؤليه…
واتمنى ان يتفهمها الاعلام المصرى
فالاعلام اصبح يرصد ويعرض بيانات داخل الاستوديوهات دون بينه او علم …
اكتفى إعلامنا بالاغانى الوطنيه كعادته …وان كنت اتوقع إعلام بحجم الحدث وحجم الاهميه

ننتظر الحقيقه …

الحقيقه باب والجميع يقف أمامه
منتظر النجاه …
اصبحنا نصنع الخبر ونذيع البيان ونصدر الاحكام ..
بدون علم ولا بينه ولا برهان..
سرعه انتشار الخبر واشاعته اصبح فى جزء من الثانيه واعتقد ان على العلماء اختراع مده زمنيه جديده احدث من الفيمتو ثانيه حتى نستطيع متابعه ما يكتبه خبراء السوشيال ميديا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: