الأحد , أبريل 11 2021

سعيد وهبة يكتب : فوز الأهلي الساحق على المختلط ” فى “صحافة زمان”!

هزيمة المختلط “المنكرة”
فى “صحافة زمان”!

بعد واقعة ايقاف حسين حجازى، وحرمامه من المشاركة فى دورة امستردام الاوليمبية 1928. انتقل كابتن مصر ونجم الاهلى الكبير الى المختلط غاضبا. لعله يواصل انجازاته، إلا ان نجمه قد انطفأ، واعلن اعتزاله الكرة بعد اقل من سنتين، اثر هزيمة مريرة للمختلط امام الاهلى 4/0. فى مباراة تاريخية، تستحق ان تروى!
فى تلك المباراة، سجل مختار التتش”هاتريك”لعله الاول فى لقاءات الناديين.
تحت يدى تقرير عن المباراة التى جرت فى الثامن والعشرين من نوفمبر 1930.
التقرير تحت عنوان:
(فوز الاهلى الباهر على المختلط).
وتحته: (الاهلى 4 .. المختلط صفر)

التقرير منشور فى عدد الخميس 4 ديسمبر 1930 بمجلة “المصرى” الاسبوعية، وكان يملكها ويرأس تحريرها واحد من رواد التنوير فى ذاك الزمان، وهو “سلامة موسي”.
تعالوا الى تقرير المبارة التى ادت لاعتزال حسين حجازى، لنتعرف على وصف المبارة، بلغة ومفردات صحافة زمان، قبل واحد وتسعين سنة.
وصف التقرير هزيمة المختلط بانها كانت “منكرة”، وذلك فى نهاية المقدمة التى تقول نصا:
فاز فريق النادى الاهلى على فريق المختلط فى المباراة “الدورية” التى اقيمت الجمعة الماضى، على ملعب “الامير فاروق” بالجزيرة، بأربعة أهداف للا شيء. وهى نتيجة باهرة، تسجل للاهلى بكل فخار، فقد حازها عن جدارة تامة .. ولقد كانت هزيمة المحتلط منكرة!
فاز الاهلى لأنه كان أقدر فى تنظيم خطى دفاعه وهجومه.
(لم يكن ثمة خط وسط كان المدافعون يقومون بالمهمة)
يضيف التقرير:
ان اصابة مختار الاولى والمدهشة بعد اربع دقائق ونصف من ابتداء المباراة قد بعثت الثقة فى نفوس افراد الاهلى. “اصابة” بمعنى (هدف) وقد افلح حسان وكامل مسعود حتى رمى (شاط) مختار الكرة الى هدف (مرمى) حمدى العظيم، فأصابه بين تهليل الاعجاب والاكبار “مختار الصغير”.

ويمضى التقرير:
نشط المختلط قليلا، وضرب”شاط” حسين حجازى الكرة عالية “كروس”الى رمزى الذى حولها الى المرمى برأسه، وكادت الكرة ان تصيب المرمى، لولا يقظة “عزيز” الذى ابدى كل مهارة فى منع الرميات”التسديدات”القليلة التى سددت الى هدفه”مرماه”.
فى الشوط الثانى كان الاهلى متفوقا، وفى هحمة على الاهلى، تمكن مختار من اخذ الكرة، والرجوع بها”هجمة مرتدة”، ثم رماها وراء احمد سليمان، فأسرع شعير”امين شعير”اليها بسرعة فائقة، ولما رأى احمد سالم”مدافع المختلط” مقبلا عليه، رمى الكرة الى “لبيب”الجناح الايسر، الذى اوقفها، وضربها بسرعة”شاطها”فأصابت الهدف قبل انتهاء المباراة بربع ساعة.
وأصاب”سجل”مختار الصغير الهدف الرابع برمية سريعة”شوطه قوية” عجزت مهارة حمدى”حارس المختلط”ان تمنع الكرة”من دخول المرمى” قبل نهاية اىمباراة بدقيقة واحدة!
وتحت عنوان فرعى “مختار العظيم” قالت “المصرى”:
ولقد كان مختار عظيما (وكما يقول الانكليز) كان خير ماكينة لاصابة الاهداف، فقد اصاب ثلاثة أهداف برميات بديعة، سحرت الجمهور، وكان يقود الهجوم بكل مهارة، وكان بديعا اثناء حواره”مراوغاته”والتفافه باحثا عن منفذ، يرمى منه الكرة الى المرمى، او الى أحد زملائه.
والى أفراد الأهلى جميعا أكيل مدحى، فقد قام كل منهم بواجبه، وخاصة منصور وشعير وامين صبرى اما الظهيران مسعود ورفعت، فاقدم لهما التهانى فقد كانا المثل الاعلى للتضامن والاجادة.
ويختتم كاتب التقرير، وصفه للمباراة:
وأرى ان المختلط سيستفيد من هذا الدرس القاسي، ويلعب أكثر تضامنا”جماعية”، وسرعة.
التقرير بتوقيع( (أماتير) وهو ليس اسما وانما صفة، ومعناها “هاوى” ( amature )
والواضح انه حتى العام 1930 لم يكن لقب “التتش” قد اقترن باسم نجم الاهلى الكبير بعد، كان يكنى بمختار “الصغير” للتمييز بينه وبين نجم حقبة العشرينيات “مختار صقر”هداف الاهلى الكبير، الذى تعرض لمآساة مروعة، حين اصيب بكسر فى الركبة، اثر سقوط حارس مرمى النادى اليونانى بجسمه على ركبته، ما ادى الى اعتزلة الكرة عام 1931. اذ كان مستحيلا ان يستكمل حياته فى الملاعب بساق خشبية، بعدما اضطر الاطباء الى بتر ساقة، لانقاذه من الموت بتسمم الدم “تيتانوس” و .. تلك قصة اخرى !

مجلة الاهلى. 2021/4/1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: