الخميس , سبتمبر 24 2020

أنا عراقية ….. قصيدة للشاعرة/ ليلى الحسيني

انا عراقية عربية
عندي هوية وجنسية
عندي جواز لكن عندي
قضية ؟؟؟
قضيتي تحتاج محكمة دولية
وليست محكمة عربية
فعروبتي طمست وضاعت
الهوية
ازاحوا كل حروفها الأبجدية
وراحو يبنون صروحا في
البلاد الاجنبية
نسوا حتى لغة الضاد العربية
يتكلمون الإنكليزية وكل اللغات
وحتى الالمانية والعبرية
فأين عروبتهم والقضية
لازالت هي القضية
منذ.ان أبصرت النور وابي
يحكي لنا قصص ومن
ضمنها القضية
قضية شعب ابي مجاهد
مناضل لايهاب الموت من
من أجل الهوية العربية
من أجل فلسطين الابية
كم من شهيد عطر التراب
وكم من طفل جاع وشرد
وكم من أم ثكلت وحيدها
والقضية هي القضية
والعرب يتفرجون وينعمون
برغد العيش والمصالح
ونسوا القضية
فلسطين جريحة فمتى يندمل
جرحها ..اغتصبوها وهي زهرة
نديه في أوج شبابها
فأي خسة ونذالة وموت ضمير
والعرب في سبات واحتضار
فأين انتم ياعرب وأين الهوية
انتم عرب حسب الطلب
انتم مطايا للغرب وللدول
الاجنبية ..وفلسطين وحلب
والعراق واليمن أحل فيها
الدمار والقضية هي القضية
فمتى تصحوا ياعرب وترتجف
شورابكم وتهتز ابدانكم
وتشعرون بالمسئولية
هذه فلسطين تناديكم
فلا تصموا اذانكم واسمعوا النداء
فلسطين ستبقى أبية وعاش
أهلها الكرام يريدون السلام
وانتم ياعرب إلى متى ستبقون
بلا جواز ولا انتماء ولا هوية
انا عراقية عربية
احمل انسانيتي وفي قلبي
حب عروبتي وكل أوطاني
العربية الابية
هويتي العربية واحمل هموم وطني
وقضيتي هي عربية فلسطينية
وعاشت فلسطين حرة ابية
شاعرة الحنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: