الخميس , مايو 13 2021

د.فاديه مغيث تكتب :خطأ جسيم

………
حصر موضوع السد فى مجرد موسم هطول المطر هو خطأ جسيم فالاستحواذ علي المطر خلف السد سواء مرة واحدة أو عدة مرات هو مشكلة وقتية لا تعادل عشر معاشر ما هو قادم
فالمعروف جغرافيا أن إثيوبيا عبارة عن هضبة ناتجة عن نشاط بركانى هائل من ملايين السنين ولذلك هى تشبه هرما عملاقا تتسع قاعدتها وتقل فى اتجاه الشمال والأعلي حتى تصل الى قمة وهى التى أقيم بها سد النهضة والمنتظر امتلائه على اعتبار أن كل ما سيذيد على المخزون خلف سد النهضة بعد ذلك فى مواسم المطر القادمة على إثيوبيا هو نفسه ما كنا نقتسمه مع السودان واثيوبيا كل عام وتتقلص الأزمة أو المشكلة فى الاستغناء عن موسم مطير أو موسمين حتى تمتلئ بحيرة سد النهضة ونعود ثلاثة إثيوبيا ومصر والسودان لما كان عليه الأمر آلاف السنين لأن ماء المطرسيكون ماء
ذائد ينحدر على جوانب الهضبة الإثيوبية ويسير فى مجراه الطبيعى حتى النيل الازرق للسودان يتوجه شمالا لنهر النيل فتمتلا بحيرة ناصر ويتابع النيل دورته فى استقبال مياه الفيضان كل صيف
لكن الكارثة الحقيقية أن إثيوبيا أبرمت معاهدة مع اسرائيل على ٩ سدود .
سد النهضة فى أعلي الهضبة و٨ أخرى موزعة فى أسفل محيط إثيوبيا ستحتجز المياه التى ستكون زائدة علي بحيرة سد النهضة الرئيسى وستكون المخزون المائي الدائم لأثيوبيا الذى يستخدم طوال العام حتي موسم المطر الصيفي القادم وهوا ما ستحتاجه اثيوبيا فى ما تعتزمه سواء خطتها التنمية الخاصة أم استخدام الماء نفسه كسلعة لمن لديه نقص أو مشكلة فى المياه العذبة .
وهنا ومن هنا فالأمر جد أكثر من خطير بل إنه قاتل حيث أنه نهر النيل شريان الحياة لوطن هو الأعلى فى عدد السكان في محيطه .
بالاضافه الي تصرف إثيوبيا فى المياه السائدة انها ترسلها عبر مواسير فى الأرض زى خطوط البترول والغاز أو تعبؤها فى البلاستيك-وبحبها قوارب وسفن صغيرة عبر البحاروالمحيطات وهو مشروع فرنسا واستجابة ميا٥ عذبة من المتجمد الشمالى و.جاؤا بعبوة بها ١٠٠ طن من المياه العذبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: