السبت , سبتمبر 19 2020

من نفذ الغارة الأخيرة في ليبيا؟

كشف موقع عسكري
إيطالي أن الطائرات التي نفذت غارة جنوب ليبيا في اليومين الماضيين هي طائرات فرنسية،
وقد قصفت عدة منازل ببلدة القرضة بوادي الشاطئ شمال غرب مدينة سبها.

ونقلت “بوابة
الوسط” عن موقع “بورتال ديفانس” أن طائرتين فرنسيتين من طراز
“رافال – سي” نفذت الغارة على موقع في جنوب ليبيا في 14 نوفمبر/تشرين الثاني
مستهدفة مقاتلين تابعين لتنظيم “القاعدة في المغرب الإسلامي”.

وقال الموقع العسكري
الإيطالي :”انطلقت الطائرتان التابعتان للفرقة 2/230 من قاعدة مونتارسون الجوية
الفرنسية وبدعم من الطائرة (بروتاني) الفرنسية التي اقلعت من قاعدة ايستر جنوب فرنسا،
وتوجهت الطائرات إلى منطقة براك على بعد 80 كيلومترا من سبها وأصابت الهدف المحدد لها”.

وأشار الموقع إلى
دور طائرة الاستطلاع بوينغ “سي 135” في تقديم الدعم لطائرتي رافال، مرجحا
أنها أقلعت هذه المرة من قاعة سيغونيلا التابعة للناتو في جزيرة صقلية الإيطالية.

وكانت تلك الغارة
الجوية استهدفت ثلاثة مباني في منطقة القرضة الواقعة شمال غرب مدينة سبها، في عمق الصحراء
الليبية، وأدت إلى مقتل 7 أشخاص، بينهم عبد الرحمن بلحاج الحسناوي الشهير بأبي طلحة
الليبي.

وقام مراسل لـ”بوابة
الوسط” بزيارة موقع الغارة في بلدة القرضة، ونقل عن سكان محليين أن “أحد
المنازل التي تعرضت للقصف مستأجر منذ مدة ويدخل ويخرج منه أناس لا يعرفونهم، يملكون
سيارات دفع رباعي معتمة الزجاج، ويتردد على هذا المنزل من حين إلى آخر عبدالمنعم الحسناوي
الذي قيل إنه قتل خلال القصف الجوي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: