الخميس , مايو 13 2021

وزيرة الخارجية الإسبانية تعلق زيارتها للكويت بسبب كورونا

علقت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونثاليث لايا، زيارتها للكويت بعد أن وصلت إلى البلاد مساء السبت الماضي.

جاء تعليق الزيارة بعد ثبوت إيجابية فحص pcr لأحد أفراد الوفد المرافق للوزيرة، في الاختبار الذي أجري له في مطار الكويت عند وصولهم إلى البلاد، حسبما نقلت صحيفة “القبس” عن السفير الإسباني لدى الكويت، ميغيل مورو اغيلار.

وأوضح اغيلار أنه تم تعليق جدول أعمال الزيارة وغادر الوفد البلاد في اليوم التالي، أمس الأحد، قبل مرور 24 ساعة، وذلك بعد إجراء عدد من المحادثات والتي كانت مقررة في جدول الأعمال حيث أجريت افتراضيا من الفندق لتجنب التواصل المباشر مع الجانب الكويتي والتزاما بالاشتراطات الصحية.
وأشار مورو اغيلار إلى أن الوزيرة أجرت مباحثاتها مع نظيرها وزير الخارجية الشيخ أحمد الناصر وكذلك مع رئيس الوزراء ورئيس الهيئة العامة للاستثمار، حيث تم بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين في مجالات التجارة والاستثمار والاقتصاد والتعليم والثقافة وكذلك في مجال الدفاع والأمن كما تم بحث الاوضاع الاقليمية في المنطقة وتبادل الرؤى والاتفاق على اعتماد الحل السلمي في بحث الخلافات في منطقة الشرق الاوسط والخليج.

ومن المقرر أن يزور وزير الخارجية الكويتي مدريد متى ما سمحت الظروف بذلك دون ان يتم تحديد موعد للزيارة وذلك لتوقيع مذكرتي تفاهم بخصوص المشاورات السياسية والتعاون بين المعهد الدبلوماسي الكويتي والمعهد الدبلوماسية الاسبانية وملحق اتفاقية في الشوون القنصلية على ان يتم التوقيع في العاصمة مدريد عند الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الكويتي.

في سياق متصل، اعتمدت وزارة الصحة الكويتية خطة عودة الحضانات الخاصة، وحضانات ذوي الاحتياجات الخاصة رسمياً بكامل طاقتها الاستيعابية، في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وقد تضمن الخطاب إشارة إلى أن عودة الحضانات ستكون على 3 مراحل، المرحلة الأولى ستكون من 15 أبريل/ نيسان، وحتى 30 مايو/ أيار 2021، مؤكدا أن هذه المرحلة خاصة بالكشف وتطبيق الاشتراطات الصحية المعتمدة.

أما المرحلة الثانية بحسب الخطاب، فستنطلق في الأول من يونيو/ حزيران وحتى 30 أغسطس/ آب 2021، مشيرا إلى أنها خاصة بفتح الحضانات لبرامج تأهيل الطفل للعودة الآمنة.

وبخصوص المرحلة الثالثة، فقد أكد الخطاب أنها ستنطلق في الأول من سبتمبر 2021، وسوف تخص العودة الكاملة للحضانات بكامل طاقتها الاستيعابية.

ودعا الخطاب لجنة الاشتراطات الصحية إلى استعراض الخطة التي وافقت عليها “الصحة” مع الأخذ بمرئيات اللجنة بالاعتبار.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: