السبت , سبتمبر 19 2020

أدوية السيولة ومنع التجلط قد تزيد مخاطر الخرف

تفيد دراسة جديدة
عكفت على مراجعة البيانات الطبية بين 6,000 مريض ممن يعانون من الرجفان الأذينى ممن
يتناولون لمضادات التجلط ، معرضون لخطر أعلى للإصابة بالخرف ، مقارنة بالمرضى الذين
يتناولون العقاقير المسيلة للدم لأسباب أخرى .

فقد ربطت الدراسة
بين عقار”الوارفارين” المضاد للتجلط وبين دوره فى زيادة مخاطر الإصاب بالخرف
، خاصة بين المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذينى .

ويشخص مرض الرجفان
الأذينى (
AF) بعدم إنتظام ضربات القلب ، وهى الحالة الأكثر شيوعا ، لتصل نسبة الإصابة
لنحو 10% بين المرضى الذين تخطوا ال 65 عاما ، إلا أنها لا تعد من الحالات المرضية
المهددة للحياة، ولكنها قد تكون السبب الرئيسى وراء الإصابة بالسكتات الدماغية .

ويعد عقار الوارفارين
الأكثر إستخداما فى ضمان سيولة الدم ومنع التجلط بين مرضى الرجفان الأذينى ، الذين
يصبحون الأكثر عرضة لتطور تكون جلطات بسبب عدم إنتظام ضربات القلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: