الأحد , مايو 16 2021

عزام أبو ليله يكتب :طريق الأوتوستراد السريع

.. كنت اليوم على طريق الأوتوستراد السريع شرق القاهرة قبل أذان المغرب والإفطار بدقائق.. وعلى الرغم من تسارع السيارات على الطريق بشكل مخيف كعادة القاهرة في هذا الوقت.. لكني شاهدت شبابا ورجالا وأطفالا ونساء يهرولون ناحية أصحاب السيارات ويلقون بأنفسهم أمامهما وهم يحملون العصائر والمياه والتمر والطعام بأيديهم وبابتسامة رقيقة جميلة في وجوه المارة يرددون: كل سنة وأنت طيب.. اتفضل لا تحرمنا الأجر بالله عليك وبإصرار وإلحاح شديدين وبعضهم يوزع وجبات كاملة للإفطار على الطريق تتجاوز قيمتها الخمسين جنيها .. وبرغم الحالة الاقتصادية السيئة لعموم الشعب وبرغم الغلاء وبرغم كل مظاهر محاربة الخير وفاعليه وإغلاق الجمعيات الخيرية في السنوات الأخيرة ورغم الحرب على الهوية وروح الإسلام التي من صميمها هذه الأخلاق التي رأيتها.. لكن ما يزال في مصر الخير وفي شعبها وأهلها.. فيها حاجة حلوة.. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.. الخير في وفي أمتي إلى قيام الساعة.. امتدحوا الأخلاق الطيبة وشجعوا أهلها.. وقاوموا انهيار القيم وانتشار البذاءات والانحطاط.. فإنما الأمم الأخلاق ما بقيت.. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: