الخميس , يونيو 17 2021

أنا المجنون الوحيد في هذه المدينة __عبدالله حسين __ العراق

كالعادة أخرجُ
كل صباحٍ أضعُ على كتفي كيساً كبيراً
التقطُ كل مايسقط
من شتائمٍ من أفواهِ سائقي السيارات
الملم ُ ما تدحرج من تحت الأبواب
من شِجارات البيوت
والتقط قشور الموز وقناني المشروبات الغازية التي يقذفها المثقفون
أهرع لأنتشال ملابسٍ داخلية تطايرتْ أثر شهوة عارمة،
اصطاد خطبةً دينية
تخرج من فمِ معمم منافق،
أقلع يافطة اعلان
لحزب يروج لنفسه قُبيل الانتخابات
اقتلعُ بصاقاً رماه احدهم
خلف ظهر صديق،
أجرف ماينساب
من أحاديث رتيبة من بين طاولات المقاهي،
أنتشل نميمة سقطت من جيب أحدهم،
امسك بوعودٍ كاذبةٍ لعاشق ٍ أطلقها
على مسامعِ حبيبته
عند ضفة ِالنهر،
انصبُ شِباكاً
لهتافات بائعي الوطن،
أذهب بكل ماحصلت عليه
الى وسط السوق
وأتبول على مافي الكيس
واضحك
اضحك
واضحك
أنا المجنون الوحيد في هذه المدينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: