الإثنين , سبتمبر 21 2020

علي باب مدينتنا…..قصيده للشاعر السيد الزرقاني

علي باب مدينتنا 

حين  تغيم السماء

وتلتف مآذنها 

بثوب الشتاء  

تبحث كل انثي 

عن حي يدفئها 

البركان الصامت 

تنشطه برجاء 

 ينفجر في وجه العالم 

يغير لونه البارد 

 حديثه البارد 

يبتر كل الاشياء 

وانا وانت 

في محراب الوجد

ننشد طقوس الموت 

في ركن مدينتنا 

تطوف حولنا الحمائم 

في عوالم الذات 

 شيء من الخوف 

يسكن مدامعنا 

علي البحر 

تسيل الشواطيء 

تجرفنا 

نحو الفناء 

علي باب  مدينتنا 

حين تغيم السماء 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: