الثلاثاء , أغسطس 3 2021

نـحتاج عـذابا عـاطفيا __فــوزية العـلــوي __ تـونـس

نحتاج عذابا عاطفيا
لكي نشعر باتساع المدينة
وبحيرة الخطاطيف عند المساء
وهي تعود إلى شجرة التوت
و برقص النادل
وهو يعد الفنانجين الحالمة
على منصات الخيزران
وبرعشة الجسر وهو يستقبل عاشقين
متمردين على سلطة الاتيقا .
نحتاج عذابا عاطفيا
لكي نعود شغوفين إلى المعلقات
باحثين عن البيت الذي أبكى
امرى القيس
وتعتع طرفة
وتقطعت لأجله سيوف عنترة
وتقاطرت على وقعه دموع عبلة
نحتاج كل الشوق الذي في العنب
وكل الشوك الذي في الصبار
لكي نخز أصابع الرتابة واحدا واحدا
نحتاج العصافير التي تنقر شباك المجاز
واللهفة التي تجعلنا نتسلق جبل الوقت
ونمشي على وجع الرخام فيتشقق
نحتاج بكاء النرجس في الأماسي
وتبدد النخيل إذ جفاه العراق
وإنكسار النهوند
إذ أغلقت دونه باحات دمشق….
نحتاج هشاشة البلور إذ يفاجئه شتاء بارد
ووجع الزبرجد يباع في سوق المزاد
والخيل المسومة التي لها خبب الثواني
إذ يتهددنا غفير الفراق
نحتاج عذابا عاطفيا
لكي لا نموت باكرا فقط ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: