الإثنين , سبتمبر 28 2020

حربي محمد يكتب …..فتح باب الاجتهاد بعد فشل تطويرالخطاب الدينى

لقاءات ومؤتمرات وندوات وتصريحات على جميع المستويات انتهت جمعيها الى جعل الخطاب الدينى مأمورية اميرية مدفوعة الاجر وبدل سفرلمشايخ وزارة الاوقاف الذين يأتون من بلادهم يحملون شنط احتياجاتهم ليأدون خطبة الجمعة على استعجال من اجل الالحاق بقطار السفر …..
بالاضافة الى شغل كثيرا من القنوات التليفزيونية ببرامج دينية تحمل عنوانا لموضوع معين ولكن لتحقيق اكثر ربحية للقناة بالاتفاق مع شركات الاتصالات لايتم تناول الموضوع الاساسى ويتم الرد على الاتصالات للردعلى اسئلة اخرى ليس فى صلب الموضوع المطروح مما يشتت المشاهد ورجل الدين المستضاف فى الحلقة…
ويزيد على ذلك كلة حصة الدين بالمدارس التى اهملت اهمالا كبيرا واصبح يترك الوقت المخصص لها للعلوم الاخرى حيث انها مادة لا تضاف درجاتها الى المجموع الكلى للدرجات وغير مسئولة عن تفوق الطالب….
وهنا يجب ان يقف الجميع وفقة رجل واحد على قلب رجل واحد على كتابا واحد ونبينا واحد بغرض الوقوف على اداء الخطاب الدينى  …
فالخطاب الدينى لايحتاج الى تطوير والى تحسين والى اى اضافة اخرى بل يحتاج الى اعداد جيد يحمل المفهوم الصحيح للدين وتدريب دعاه صالحة لذا المفهوم بعيدا عن التعصب والتشدد …
ومن هنا داعى الشيخ الاكبرالاستاذ الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر  الى فتح باب الاجتهاد على مسرعية لتناول جميع الامور المستحدثة وامر بتشكيل لجنة مكنونة من 30 عالم من هيئة علوم الدين .
ومن وجة نظرى لااعداد منهج له مفهوم جيدا يجب ان يتظافر خبرا من علماء الفقة والحديث والفقة المقارن وعلماء فى الطب وعلماء فى الفلك وعلماء فى الزراعة  وعلماء فى علم الاجتماع وعلماء فى الفلسفة وعلماء فى التاريخ ونقيب المهن التمثيلية ونقيب الفنانين ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالى ووزارة الشباب ووزارة الداخلية ومن علماء التكنولوجيا ….
على ان يشمل المنهج على نقاط رئيسية وهى…
1 – العقيدة…
 2 – الاحكام …
3 – المعاملات ….
4 – البحث العلمى فى الايات القرانية .
نخرج منهم جميعا بتحسين سلوك الفرد واخلاقة لنجعل راية الاسلام عالية فى السماء وليكون لماهو مستحدث فى زمانا  مرجعية تحدد حلالة من حرامة ولا نتركها على هواء كل شيخ يطل علينا من اى منبر ليحل ويحرم من وجة نظرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: