السبت , سبتمبر 26 2020

ماذا غير الحمل فى النظام الغذائى لكاثرين هيجل؟ “الأمومة مش سهلة”

فى يناير القادم تستقبل نجمة هوليوود ذات الـ 37 عامًا “كاثرين هيجل” طفلها الأول من زوجها الموسيقى “جوش كيلى”، ليصبح الطفل الثالث فى أسرتها الصغيرة بعد طفلتيها بالتبنى.
وفى حملها الأول واجهت “كاثرين” الكثير من التحديات التى كشفت عنها فى تدوينة لها، نقلها موقع مجلة ” US Magazine” الأمريكى، تقول من خلالها إنها ليست خبيرة فى تجربة الحمل ولكنها فقط تريد تبادل خبراتها مع غيرها من النساء، خاصة فى ما يتعلق بنظامها الغذائى والتمارين الرياضية التى تمارسها.



تغيير النظام الغذائى

اعترفت “هيجل” بأن نظامها الغذائى لم يكن صحيًا على الإطلاق، واعترفت أنها خلال الشهور الأولى من الحمل تهاونت كثيرًا فى نظامها الغذائى وتناولت الكثير من كيك الشوكولاتة، وأطباق المكرونة الفيتوتشينى، وكانت تردد لنفسها أنها تأكل لاثنين.

واعترفت “هيجل” أيضًا بأنها إذا واصلت الأكل على هذا النمط فإن وزنها سيزداد كثيرًا، وأن هذا سيعرض صحتها وصحة جنينها للخطر.

خطة النظام الغذائى

بعد إدراك هذه الحقيقة قررت “هيجل” أن تعمل بجدية على وضع خطة صحيحة لنظامها الغذائى، وأصبحت تأكل بشكل صحى طوال أيام الأسبوع وتتساهل فقط فى عطلة نهاية الأسبوع.

الرياضة أثناء الحمل

كشفت “كاثرين” أنها حتى من قبل الحمل كانت الرياضة تمثل تحديًا كبيرًا بالنسبة لها، ولم تفكر أبدًا فى ممارسة التمرينات الرياضية الشاقة ولكن نظامها الرياضى ينطوى على ممارسة اليوجا بشكل منتظم.


وكانت هيجل اعترفت بأن حملها يجعلها بدينة وأنها تشعر أن هذا ليس جيدًا لممثلة هوليوود وأنها عملت جاهدة كى لا تبدو بدينة طوال حياتها المهنية، ولكن بسبب الحمل لم يمكنها أن تفعل شيئًا أمام ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: