الأحد , يونيو 20 2021

ترانيم على ضفاف الكحلاء…. رعد زامل/العراق

ترانيم على ضفاف الكحلاء
———————-
ميسان
جئتك قيثاراً يكـللهُ
عطر الجنوب فأنت اليوم منهلهُ
والشعر صوتي إذا ما انساب مرتفعاً
عذري بأن جناح الشوق يحمله
يا أطيب الطين
في تقويم خالــقه
في دورة المهد أطفالاً نرتله
ها قد كبرنا وهذا
الطين ما كبرت
إلا براءته الأولى تظلله
كم اغتربنا وكم ضاقت بنا مدن
وكم وقفنا بباب اليتم نسـأله
عن السبيل إلى أم أناملها
ثوب انتمائي
بخيط الصبر تغزله
وعن بقايا اخضرار العشب عن قصب
وعن أب ما غفا في الحقل منـجله
عن صمت عصفورنا الفضي محتشدا
بالزقزقات بلا أنثـى تكمـله
عن لون أكواخنا يـمـتد سلسلة
ما أعذب الشدوَ لو صمت يكبله
ميسان كم
أكلوا من قمــــــح قافيتي
ولست غير الأسى في الجوع آكله
ميسان وجهك
وجهي وانتماء دمـي
نهرٌ شواطئك الحيرى تؤوله
ما سر حزنك في العينين أكتمه
عين تحرم ما أخرى تحـلله
ما سر نهرك أيتام منابعه
بعد الحسين
فلا مجرى يعلله
ما سر نخلك بالأسرار حمـلنا
لما كتمنا أباح السر مجمله
لا الشمع في الليل
شمعي كي أسامره
ولا الضياء نديمي حين أشعله
اكلما جنحت للوصل ملهـمتي
هبت على وصلها ريح تؤجـله
وكلما اتسع المعـنى بخضرته
ضاق الربيع وخان
الوقت سنبله
وكلما استعصم الناجون
في بلدي
قامت على رأسهم حرب تزلزله
رباه رهواً تركت
الحرب خلف دمي
أخشى من الحرب
إن عادت تكبله
أخشى على وطني
في البحر أتركه
وألف موج إلى
فرعون يوصله
أخشى عليه إذا قامت نبـؤته
يكون في يده البيـضاء مقتله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: