الأحد , يونيو 20 2021

°~°نوبة صراخ°~°..الشاعر..☆هيثم الأمين – تونس☆

نوبة صراخ
ــــــــــــــــــــ
أنت، المتعب منكَ،
اصرخْ…
ربّما، يورق صوتك على أشجار الضّجيج
فتصير وطنا لسنجاب
أو مأدبة لحيوان “الكسلان” يلتهمك
و هو يحدّق، في العالم، عبر عينَيْ عصفور !
أنت، المتعب فيك،
اصرخْ…
لتهتزّ حبالك الصوتيّة
فيتوقّف “زوربا” عن الرّقص
و يمدّ القصيدة بين صمتَيْكَ قبل أن يعود إلى موته الأخير
فتعبر شامات حبيبتك من الـ”أحبّكِ”
إلى نكهة شفتيك !
اصرخْ أقوى، يا أنت
فصراخك باهت كجرح غائر في صدر جنديّ عالق في وليمة مدافع؛
ربّما، تسمعك أقدام الرّفاق المبتورة
فتضحكْ،
ربّما، تسمعك بندقيّتكً
فتبكي
و ربّما، تسْمَعُكَ.. أنتَ
فتقطع حبلك السّرّيّ و تولد من زرّ قميص نسيته حبيبتك مفتوحا !
أنت، العالق فيك،
اصرخْ…
ربّما، تتعلّم أصابعُكَ كيف تكون باعة متجوّلين
فتبيع كلّ قصائدكَ المحشوّة بكَ
و بحزنكَ
و بخبز صدرك الذي لم ينضجْ في صدر حبيبتكَ
فتصير خفيفا منكَ
و يصير عنقك واسعا
فتنفلتَ من قبضتكَ !
اصرخْ…
ربّما، يُفزع صراخك وجهك
و كلّ الظّلال التي تطاردُكَ
فتكتشفَ غواية العواء
و كيف تصير مدينة
شوارعها لا تحمل أسماءً
و مقاهيها لا تمنح كراسيّا لروّادها !
اصرخْ…
كما صرختك الأولى
حين سقطت في عرائكَ
فاكتشفت أنّ المرايا لا تصنع انعكاسا ضاحكا لوجهك العابسِ !
اصرخْ…
كما صرختكَ الأولى
حين سقطت في الاشتهاءْ
فاكتشفتَ أنّ الأرصفة لا تؤجّر، لقبلتك، زاوية بالمجّان !
اصرخْ…
كما القطاراتْ،
كما الأحذية الضيّقة،
كما المجاذيبْ
و كما أمّك التي قذفتْ شبيهك إلى الهلامْ
ثمّ جلستْ تنتظرُكَ
ربّما… صراخكَ
ينقذكَ
من اكتمال الصّمتِ فيكَ…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: