الخميس , يونيو 17 2021

أنس دنقل يكتب :جمال عبدالناصر وانا !!( ١_٣)

.طبعا حتقولوا..كل واحد هايف يحكيلنا ذكرياته مع جمال عبد الناصر..لا..يااخوانا..دي ذكريات نمله عدت جنب الهرم الاكبر فاسمعوني..
بداية لست درويشا ناصريا ولن اكون..اعتقد ان الجلوس الي ابليس ارحم من مناقشة ناصري.. ابليس ذكي وابن حلال !!نحكي وبعدين نقول راينا في المرحوم ..
مطلع ستينات القرن الماضي.. تلميذا بالصف الثاني الاعدادي بمدرسة البراهمه الاعداديه..عندما توقف اتوبيس من شركة اتوبيس الصعيد ونزل مندفعا منه ابن عمي سعيد دياب ليخطفنا من الفصل ..انا وشقيقه سعدالدين.._اطلعوا..يلا حتشوفوا جمال عبدالناصر.._فين؟!! _في الاقصر ..جمال عبد الناصر جاي الاقصر ومعاه تيتو واحمد بن بيلا وعبد السلام عارف وخروشوف ..حيزوروا الاقصر..
بعد ماجمال حول مجري نهر النيل في اسوان..المهم ركبنا الاتوبيس..المفروض الاتوبيس ..يساع بالكتير ستين واحد..متعدش اللي فيه..كل عمال ورشة الاتوبيس والغفر والملاحظين وراه خمسة اوستة اتوبيسات نفس الشئ..
يتقدم الركب الميمون..عمي ابوالوفا دنقل..صاحب شركة الاتوبيس..راكب عربيه ملاكي بيضا..واحد اهبل ..زي حالاتنا ..ياشر ع العربيه ويقول : العربيه دي بتمشي ع الميه..ايامها..العربيات الملاكي ف قنا ..تتعد علي الصوابع..
الاتوبيس بتاعنا..وقف في محطة قفط عند قهوة العربي ..ليركب معنا..خالي عبد العزيز شوقي صويني..عضو مجلس الامه فيما بعد ..ايامها كان مصور و مراسل جريدة الجمهوريه..شايل معاه كاميرا خشب كبيره ليها تلات ارجل حديد طويله بمجرد ماشافني..اداني الكاميرا.._ شيل ياواد اختي..وانا هبله ومسكوها طبله..فرحت بشغلانة مساعد مصوراتي..ع الاقل حبقي قريب من الزعما..شبطت ف حضن الكاميرا.. واتوبيسنا ماشي خلف الملاكي وداخلين ع المطار عدل..اقسم بالله ماحد وقفنا ..مجرد ابوالوفا دنقل قالهم ..الجماعه دول معايا وداخلين طوالي مع نزول الطياره ارض الاقصر..كوكبه من الزعماء وزوجاتهم..واقفين علي واجهة المطار ..صف واحد..ابوالوفا دنقل ..اندفع ياخد جمال عبدالناصر بالحضن وعبدالحكيم عامر ..معرفه قديمه ..صعايده زي بعض..اما الحاج عبد العزيز صويني حضن انور السادات يعرفوا بعض ..ايامها السادات مدير جريدة الجمهوريه ..خالي مصور ومراسل جريدةالجمهوريه في قنا ..نزل يضبط رجلين الكاميرا في الارض ..انا مساعده ملخوم ..حالتي بلا..الكاميرا وزنها نص طن..الامر اللي لفت نظر الزعيم تيتو..ببساطه..اخد كاميرا من الوفد المرافق له..فتحها ..اداها للسادات اللي اداها للحاج عبدالعزيز ليصور بيها وياخدها هديه…
كاميرا حديد خفيفه ليها حزام تعلقها في رقبتك ..تشيلها بيد واحده ..مش دكه الكبه ..خالنا اخد كام صوره للوفد ..لكن كان في عصفور كناريا بيزقزق..عصفوره جنه..قمر يااخوانا..مني زكي مين ؟!ولاميرفت امين .. مين؟! وعبط مين ف الفيلم؟!..
مرات السادات..حرام يحطوها ف بيت..دي عصفوره ترفرف فوق شبابيك البيوت والجناين تقولها صباح الخير ياكتكوته..حرام تتباس.،دي تطير فوق ف السما وتشوفها طايره..ربنا يرزقك ويرزقنا ياطيره ياطايره..لابسه فستان حرير اصفر خفيف..تحت الركبه بيطير..وهوا المطار.. الله ينور عليه.. يطير الفستان ..تحته قميص ابيض دنتيلا..الله يرحم امك وامي..
العمال ف الاتوبيس يهتفوا ..عاش جمال عبدالناصر..
محافظ قنا ايامها اسمه غباره..جايب اطفال نقاوه..واضح ان المحافظ شخصيا..حماهم وليفهم بنفسه..يقدموا ورد للضيوف..ووراهم جوز عيال…اطفال شوارع بجد ..مقملين..صوابع رجليهم طالع من بوز الجزمه..اهي العيال الوسخين دول..انا وابن عمي زميلي ..لوواحد شاف جريدة مصر الناطقه..اللي كانت بتصور الزياره حتشوفنا..
(اصل ايامها ..اختراع الليفه والصابونه مكانش انتشر قوي..اخرها ..تقلع بلبوص..اما في الترعه..اواذا كنت ابن ناس زينا في حوض الطلمبه واطمس )
ابن عمي زميلي ماسك قفطان خاله ابوالوفا دنقل ..راكبه عفريت اسمه عاش جمال..اما انا..شايل رجلين الكاميرا القديمه بتحامي بيها..رغم انتهاء غرضها..ماشي ورا خالي عبدالعزيز صويني..بنشوف الجمال الرباني مع الزنجي !!
خالي الله يرحمه….ساب الوفد كله..قاعد يرحب بالسادات ويبوسه..طبعا هو مش قصده يبوس الاسود ..بس بيتخيل العسل ويصبر نفسه.. يصور في القشطه بعسل النحل..خوالي كده بيحبوا الجمال عكس ناس ابويا يحبوا……. خوالي يشوفوا حته حلوه زينا يركبهم مارد.. بعيد عنكم !!
المهم ننقل..للقطه التانيه: الوفد اتحرك ف عربيه مكشوفه وسط هتافات الجماهير ع الصفين ..اليفط ..السلامات باليد علي جمال ..لغاية مادخلوا معبد الاقصر ..الجماهير امم منتظره قدام المعبد..الموكب طالع من المعبد ..عندما اندفع يعترض مسيرة الموكب..عمدة قرية الزينيه قبلي كما قيل..اسمر ضخم الجثه..جلباب صوف اسود امبرياله..فتحته علي هيئة سبعه..وقف قدام عربيه عبدالناصر قائلا: ركبت مع الخواجات ونسيت ناسك ياواد العم..علي بالطلاق ..لتنزل تسلم علي اهلك وتقعد معانا شويه….
عبد الناصر نزل من عربيه الزعما ..سابها تمشي.. عبدالناصر ماشي في الميدان وشارع الكورنيش يحضن الناس..اسمر ..طويل ..خشبة كتافه طولها مترين..يحضن والكاميرات تصور..كل حضن يساع ع الاقل عشرين..عبد الناصر بيننا كلنا. .بيضحك.._عاوزين نتصور ياريس .._حاضر جايلكم..متخافوش..مش حمشي لغاية ماتصور معاكم كلكم..
دي قصة اول شوفة عين في جمال عبد الناصر..بعدين..حاحكيلكم عن جمال عبدالناصر الحاكم الانسان اللي انقذني من الجوع والتشرد..نكمل ولاكفايه..يلا نكمل ماحدش ضامن عمره.،نكمل..
حكايتي مع الزمان..اتولدت سنة ١٩٤٩ ..ابويا مدرس ثانوي علي سن ورمح..ايام ماكان اللي يفك الخط يعتبر من هيئة كبار العلماء..
سنة ١٩٥٠ اتوفي ابويا..عمري سنه ..اختي احلام اربع سنين ..امل اخويا عشر سنين..امي سبعه وعشرين سنه..صممت تعيش تربي اولادها..ايام الملك..كان الموظف اللي يخدم اقل من خمستاشر سنه لايحصل علي معاش..وبالتالي لم نحصل علي معاش..لكن ايام مولانا الملك..كان معانا ارض زراعيه..احرار ناجرها لمن نشاء..اجارة الفدان السنويه ايامها..ع الاقل خمسه وعشرين جنيه..مايعادل سته وعشرين جنيه دهب ..عشنا كويس..سنة ١٩٥٢ قامت الحركه المباركه..لامباركه ولاحاجه..صدر قانون الاصلاح الزراعي..الارض ملك لمن يزرعها..تروح زي الشحات..تخبط علي بيت ابن الوسخه المستاجر..(ايام اسود من قرن الخروب)..ايجاره الفدان بدل خمسه وعشرين جنيه بقت عشره جنيه بعد خصم الخراج تبقي سبعة جنيه..تاخدهم بطلوع الروح بالربع جنيه حسنه من ابن الكلب المستاجر..فضلنا علي ده الحال..لغاية سنه..١٩٦٢ ..طالب في البراهمه الاعداديه..رايح اجيب الايجار من المستاجرين..قالوا: اصحي انت فين..انتو واخدين ..ايجارة سنتين مقدم..
_طيب بسيطه..نبيع لكم حته ارض ..ادونا تمنها ناكل بيه..
_نشتري ليه..الارض راكبينها بالقانون..ومحدش ليه حاجه عندنا..
نلف ع البلد حد يشتري ارض للبيع..محدش يشتري ارض واضعين ايديهم عليها بالقانون..الحل: في ست طيبه مرابية.. بترابي في البلد..الست طلعت بنت ناس اصيلة ..سلفتنا بضمان رهن الارض..المية جنيه ربحها في السنه عشره جنيه..ماشيين معاها كده..لغاية شهر سبتمبر ١٩٦٣ ..
اول العام الدراسي..الشهاده الاعداديه..زمايلي الطلبه..يبعتوا رسايل لجمال عبدالناصر..يطلبوا صوره..يبعت لهم صورته وعليها توقيعه..ايامها كنت اشطر طالب في المدرسه ..بالذات في اللغه العربيه والتعبير..ماتبصوش لمستوايا دلوقتي..كتبت رساله بالبلدي شرحت فيها الظروف دي لجمال عبدالناصر…سيادة الرئيس..نحن اسره ظلمنا في عصر الملك لاننا لم نحصل علي معاش لابي.ظلمنا في عهد الثوره التي جعلت ارضنا البسيطه في يد من يزرعونها….الخ..نرجو انصافكم..طابع بوسته بقرش وبعت الجواب..عشرة ايام بالضبط..الساعه عشره الصبح..قاعد ف الفصل..ناظر المدرسه..يبعت لي كلم..
لقيت غفير العمده وحمار العمده العالي..عاوزينك في ديوان العمده..اتخضيت..حد جري له حاجه..الغفير :مفيش حاجه والنبي..واحد ضيف كبير قوي..قاعد عند العمده..كبير قوي ..حتي رئيس النقطه قعدوه جوا ..قاعد معانا جنب السلاحليك بعيد وبيقولنا روحوا اسمعوه ..بيقول ايه..الكلام ده خوفني اكتر..قلت ربنا يستر..ركبت الحمار ورا الغفير ..نفسي الحمار يطير..دخلت عليهم ..رجل ورا ورجل قدام..علي باب الديوان عربيه جيب روسي عليها اتنين حرس شرطه عسكريه بخلاف السواق ..جوه المندره..راجل شكله بسيط ..الدنيا ماتزال صيف..لابس قميص وبنطلون..انا المقدم شعراوي جمعه ..مكتب الريس: انت اللي بعت الجواب ده؟؟ _ايوه..انا..
الرساله دي قراها الريس ومنامش الليل..العمده يقاطع: اها..واد قليل ادب..نادبه ..عديم الحيا.!!.
المقدم: تعالي معايا جوه..
العمده :مفيش حد غريب احنا عمامه..والناقصة علينا..
فجاة ..كل اللي قاعدين حوالين العمده..بقوا اعمامي وحبايبي ومصلحين اجتماعيين وميعرفوش المشكله..لويعرفوا كانوا حلوها..
رد المقدم بحزم: مش عاوز كلام..لو انتو كبار صح وبجد وبتحلوا مشاكل..ماكنش بعت للريس..تعالي يابني جوه…قعد يسالني وانا اجاوب وهو يكتب ملاحظات..بعدين..يلا بينا بيتكم ..عاوز اقابل الست الوالده..
احنا طالعين..وقف العمده يسال..علي فين العزم..رد المقدم: رايح معاه البيت ..ح اقابل والدته…العمده بغيظ: معندناش حريم تقابل رجال اغراب.. اقعد ياباشا..
رد المقدم بانفجار: انت مجنون..انا جاي من مصر..عشان اشوف حريمكم..فريد افندي..(رئيس نقطه الشرطةاتذكر اسمه..فريد فوده)..اتحفظ ع العمده لغاية مااجي لك ونشوف حنعمل ايه فيه..العمده عمل مارشيدير ١٨٠ درجه .._مقصدش ياباشا..نروح نونسك..احسن كلب يهب فيكم..خايفين عليك..مش واخد علي سبر الخلا وعفاشته.._لا ريح نفسك ..انا عارف طريقي..
رحنا البيت..شاف عقود الرهن بالربا ..اتاكد من كلامي..رحعنا الديوان..ركب عربيته..يلا يافريد افندي ركب وراه..سلامو عليكم..الالضيش اللي قاعدين جوه الديوان :استني ياباشا..الغدا جاهز..العربيه طلعت تجري ..مخلفة وراها اكوام تراب..
اسبوعين بالضبط..وصلنا شيك معاش شهري ١٥ جنيه..وشيك مجمد متاخر معاش استثنائي ٣٠٠ جنيه..المدهش والعجيب في مطلع عام ١٩٦٤ برنامج اذاعي اسمه اخبار خفيفه :الرئيس يصدر القانون رقم ٣٣ لسنة ١٩٦٤ لسه فاكر رقمه ..بشان منح من توفوا في العصر الملكي ولم يحصلوا علي معاش.،المذيعه تقول: صرح السيد ابوالعينين رئيس مصلحه التامينات..ان السيد الرئيس وصلته رساله من طفل صعيدي ..لفتت نظره للظلم الواقع علي هذه الفئة ممن اضيروا في العهد الملكي..
نفس الكلام في جرنان تاني يوم..مش قلت لكم احنا حلوين قوي..بعدين اكمل حكايتي مع عبد الناصر!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: