الأحد , يونيو 20 2021

ذهب ولم يعد: بقلم الشاعرة تنديار جاموس

قلبي الذي اجهضت قبله العشرات
رغم أنّي حاولت
قال لي الطبيب يوماً بأن لا أمل
سأبقى بجسد مثقوب
أنينه عاقر
تكوّر فيّ فجأة
ودون أن انتظر
رأيته على صدري يناغي…

قلبي الصغير الذي تركته
يلعب أمام المنزل
ونمت كأم مهملة
سرق لهفتي
وراح يركلها بعيدا
حتى أوقعها
خلف سور بستاني
ضل يتسلّق
حتى وقع
فأرجعتُه بقدم مكسورة
ولم يتُب…

قلبي الشقي الذي اعتني به كثيرًا
أقلّم أظافره كي لا يخدش
أحدًا
اسرّح له شعره
وأُطعِمه الشِّعر كلما جاع
اهدهد له إذا ما شعر بمغص
حتى ينام
أربط يده بيدي
كي لا يسقط من جانبي
غافلني وفكّ نفسه
وهرب
ظلّ يركض نحو البحر
حتى ضاع
إذ أن رجلاً بحّاراً أغراه بضحكة
ومنذها
ذهب ولم يعد….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: