الأحد , ديسمبر 6 2020

فصائل جهادية تسيطر على تلال مهمة للنظام في شمال سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مقاتلين من جبهة النصرة وجند الأقصى وفصائل جهادية أخرى سيطروا أمس، على تلال مهمة لقوات النظام السوري قرب حلب، كبرى مدن شمال سوريا.

وأوضح المرصد، أن الجهاديين سيطروا لفترة وجيزة على تل العيس الرئيسي والتلال المجاورة قبل أن تستعيد القوات النظامية السيطرة عليها.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن، لوكالة “فرانس برس” إن “مقاتلي جبهة النصرة وجند الأقصى وفصائل أخرى سيطروا على تل العيس الرئيسي والتلال المجاورة”.

وأضاف أن النظام استعاد السيطرة على التل، لكن هناك اشتباكات عنيفة ومقاتلو جبهة النصرة وجند الأقصى وفصائل أخرى يحاولون أن يتقدموا في المنطقة”.

وأوضح عبدالرحمن، أن هذه التلال مهمة لأنها تحصن مواقع النظام في ريف حلب وتوفر لهم وجودًا أساسيًا قريبًا من الطريق الدولي جنوبًا إلى دمشق”.

وتخضع حلب وريفها لسيطرة قوى متعددة، ففي الشرق اليد الطولى هي لتنظيم “داعش”، في حين أن مناطق سيطرة الفصائل المعارضة للنظام، بما فيها جبهة النصرة، تتركز في الغرب.

أما القوات الموالية للنظام فهي متمركزة جنوب حلب وتحاول توسيع نطاق سيطرتها باتجاه شمال المدينة وشرقها.

يضاف إلى هذه القوى المقاتلون الأكراد الذين يسيطرون على أجزاء من المحافظة الشمالية.

من جهة ثانية شهدت محافظة إدلب الواقعة إلى الغرب من حلب مقتل 12 شخصًا على الأقل في غارة جوية استهدفت سوقاً للمحروقات في بلدة أبوالظهير، بحسب ما أفاد مدير المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرًا له ويستند في معلوماته على شبكة واسعة من الناشطين في الميدان السوري.

وقال عبدالرحمن “هناك 12 قتيلاً، بينهم ثلاثة مدنيين على الأقل إذ تم التأكد من هوياتهم أما الجثث الأخرى فكانت شبه مفحمة ولا يمكن تحديد ما إذا كانت لمدنيين أو مقاتلين”، مشيرًا إلى أن الغارة نفذتها طائرات تابعة للنظام السوري أو طائرات روسية.

وخلف النزاع الدائر في سوريا منذ خمسة أعوام أكثر من 270 ألف قتيل وملايين المهجرين واللاجئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: