الأحد , يونيو 20 2021

إيهاب وهبة يحاور أحفاد التتش وعائلة الشيخ

عائلة الشيخ احد اهم العائلات في النادي الأهلي

المهندس أحمد الشيخ يتحدث

نشأت فى عائله تتنفس الأهلي فوالدي يكاد يكون من مؤسسي الأهلى و عضويته العامله ترجع للعام 1929
و كان صديقا للكابتن التتش و من هذه الصداقه نشأت علاقة القرابه فقد تزوج التتش عمتى .
كانت العائله تمتلك عوامه على النيل امام بوابة النادي الأهلى مباشرة
كانت مكان تجمع ابويا و عمي و التتش و باقي شباب العائله
كان الأهلى هو حديثهم المشترك ..كطنا اخى و انا مبهورين بما نسمع و كان التتش و ابي من عشاق النجم الوسيم المعروف باسم المايسترو صالح سليم
كان حلمى انى اشوف صالح سليم نجم النجوم ..مجرد اشوفه من قريب
كان ابويا صديقا للكابتن احمد مكاوي الذى كان يملك محلا لبيع الادوات الرياضيه …ومن عنده اشترىلنا ابونا لى و لأخي …لبس النادي الأهلى وكان اسمه ريدي النادي الأهلى
كنا نذهب للنادي الأهلى لابسين لبس الأهلي قال يعني لعيبه فى الأهلي
و فى احد اجمل الأيام …كان زوج خالتي احمد بك الديواني موجودا فى النادي و كان صديقا للمايسترو …انكل احمد كان يعلم حبي و اخي لصالح فقال لنا …مش عايزين تسلموا على الكابتن صالح سليم …كانت مفاجأه …او قل مكافأه …او قل حلما …سمه كما تشاء
دخلنا معه على الكلوب هاوس القديم …و لك ان تتخيل من كان هناك …
كان الفريق كله هناك …صالح و طارق و عادل و رفعت و طه و الشربينى و الجوهري و كأنك دخلت مغارة على بابا …دهب …الماظ …ياقوت ..كنا فى حلم استيقظت منه لما انكل احمد وقفنى قدام المايسترو و قاله يا مايسترو فيه ناس من اسكندريه عايزين يسلموا عليك
فابتسم المايسترو ابتسامته المذهله و مد ايده و قالي : ازيك يا كابتن …اسمك ايه تعالى سلم على الفرقه ….يانهار ….
اتذكر كل واحد …و كأنه الأمس و ليس اجازه نص السنه 1963
…كابتن …انا ؟؟؟ صالح سليم بيقولي كده ؟؟؟ …
تخيلوا طفل عمره تسع سنين صالح بيقوله ازيك يا كابتن …و يتسائلون ..انت متعصب ليه
و الله التعصب شويه …للأهلى
تمر السنين …و يكبر الكابتن احمد اللى هو انا …و نصل لعام 1996 …و اصبح عضوا فى لجنة الكره بنادي سبورتنج برئاسة صديقى الزملكاوي دكتور الأسنان النابه شيرين العطار و نخبه محترمه من الأصدقاء …
كان الأقتراح حقيقة للدكتور شيرين الذى قال ايه رأيكوا لو استضفنا صالح سليم …
مفاجأه مذهله اكتملت لما اكتملت الفكره
و كانت حفل تكريم لصالح سليم لمشوارة الرياضى و الأداري الأنجح فى تاريخ مصر
صممنا الحفل …و اساسه عشاء فاخر فى نادي سبورتنج على ان يكون الحضور كابلز و يكون هناك درس كود …بدله و كرافته و السيدات بالسواريه
حفل يليق بمقام المايسترو و السيده الفاضله الشريفه زوجته زينب هانم
جائت الأسكندريه كلها …وكما يقولون ، الأيليت …
كلفت ( تكريما لى ) بأن احضر المايسترو و السيده حرمه الشريفه زينب هانم
كانت من اسعد لحظات حياتي لقائي معه فى الشيراتون …تذكرت لقائ الأخير من 33 سنه و انا طفل
لعل اهم ما قاله لي عندما سألته : ليه يا مايسترو انت محبوب كده …
رد بخجل واضح : يمكن
Because I do what I feel
سالته ثانيا : لماذا نجد زملكاويه صالحاويه كالدكتور شرين العطار
كان رده : لا اعلم لماذا تؤخذ الأمور الأن هكذا …طب ما الزمالك فيه لعيبه تتحب …كحماده مثلا …
كان حفلا رائعا …ذكره لى الكابتن طارق …انت اسعدت المايسترو
رحم الله الجميع ممن ساهم فى هذه القصه التى عمرها يقترب من ال 58 سنه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: