الأحد , يونيو 20 2021

عيـــــــــد ……شعر عبد الكريم سيفو _ سوريا

يا عيـــدُ لا تأتِ , لا أفراحَ في البلدِ
دمٌ يسيلُ , وهـــذا القلبُ في نكــدِ

أولادنـــا يُتِّمتْ , والحقــدُ يقتلنــــا
والنّـــارُ تقتـــاتُ أطفالاً بلا ســـــندِ

هـذي الطفولةُ قد أضحتْ مشـرَّدةً
يا ليت يصلح للسُكنى لهم جسـدي

لو جئتَ يا عيــدُ لن يلقوكَ, معذرةً
لا وقتُ يسعفهم كي يفرحوا بغـــدِ

خــلّانُ حارتهم قد غـــادروا جثثــاً
أشلاؤهم لم تزلْ في البالِ ,والخلَدِ

في خيمة الموت أولادٌ , وثاكلةٌ
شيخٌ يئنّ من الأوجاع , والبرَدِ

صبيّةٌ أغلقتْ للحلْم نافذةً
وفارس القلب , والأحلام لم يعُدِ

مصلوبةٌ أُمنياتُ الروح , قاتلةٌ
والعالم الحرُّ مجنونٌ بلا رشَدِ

نعانق الموتَ , نرجوه على عجَلٍ
لكنه غادرٌ يأبى , فلم يفِدِ

والعابثون على أجسادنا انتصروا
يا خيبة النصر من باغٍ , ومرتعدِ

صرنا الغريبين في أرضٍ ,بلا سندٍ
وفاز قاتلنا المأجور بالسّندِ

لقـــد غـدونا ذئاباً , لم نعدْ بشراً
كم اختلفنـــا بدِيـــنٍ , أو بمعتقَـــدِ

نُراكم البُغضَ , والأحقــادَ , نسلبهم
حــقَّ الحياةِ بشـرعِ الواحدِ الأحــدِ

ويـل الطفولــة في أرضٍ مزَنّـــــرةٍ
بالقتلِ ,والجوعِ , ويـل الأمِّ والولـدِ

مــاذا نخبّئُ للأجيــال في غـدها ؟
غير التخلّفِ , والثّــاراتِ , والكمــدِ

لا شيءَ يجمعنــا في أمّــةٍ هــزُلتْ
فموعــداً واحداً للعيدِ , لم نجِــدِ

فاذهب بعيداً,فهذي الأرض ديدنها
حقدٌ , وكرهٌ , وأضغانٌ مع الحسدِ

يا عيـدُ أخطأتَ عنواناً , فليس هنا
ما تبتغيــه من الأفــراحِ , والرّغَـــدِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: