الخميس , يونيو 17 2021

كيف أدركت حزنها… / بقلم : إيفين ديبو

كيف أدركت حزنها؟!

كانت تضحك بصوت عال

وبقهقهةٍ عميقة لم ألمسها من قبل .

ضحكت بِشدة

حد الدمع .

وحينما مسحت دمع ضحكتها

ارتجفت شفتاها في خجلٍ من فِعلِها هذا.

واحتضنت نفسها بنفسها

ضمت ركبتيها إلى أضلاعها

ولفت ذراعيها حولهما

وحفرت أصابع اليد اليمين

بين أصابع اليد اليسار

وثبتت رأسها فوق كتلتها

كغيمة شتاء حُبلى بعشرون غيث

وأمطرت

كمن يعتذر عن شيء لم يقصده .

وأمطرت

ناكرة القناع الذي لاح في وجهها من قليل .

أمطرت

حتى غرقت

وطفى فوق السطح طيف تلويحة أخيرة

كُتب في باطنها

 

فسيلة الحب،

لاتنمو في القبور.

 

#ياسمينةالروح #EvinDibo #AvinDibo #kavokêkurd

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: