الإثنين , سبتمبر 28 2020

تلال الشوق…..قصيده للشاعر نورالدين حسن

لملمت ذكرى لقاء الأمس بالهدب

و رحت أسأل عن حبي و عن أدبي

قالت فتاتك : لا أحلى ، أيا أملي
هذا الفتى قد أراني الأمس من ذهب

يعلو ، و أعلو ، وها الأيام شاهدة
أن الزمان لنا ، في الأرض و الشهب

في قصرنا ، من تلال الشوق أغنية
درب الحساسين ، في أفيائها ، طربي

أميل ، أهوى غناج الضوء ، أعطره
لون الثريا ، على الأفلاك و السحب

يراعة الحسن خطت للجوى صورا
من سكب وحي وأنداء الهوى الخضب

أيام كنا ، و مازلنا ، نراقصها
فالعيش حلو ، حضورا ، دائم الرغب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: