الأحد , يونيو 20 2021

الكاتبة السورية، شفاء السلامة، تكتب:” حكاية لهفة”

وإني تواقةٌ لرؤياك، راغبةٌ في عينيك، طامعةٌ في قربك، و شائقةٌ لاحتضان حبك، ساعيةٌ لكل دقيقة شغف بجانبك، أتمعن في ثنايا محيّاك، أنسخ تفاصيلك، أنعم النظر في قلبك، أشتاق إلى كل حرف تنطقه، أحن إلى كل كلمة تتفوه بها، يتلهف قلبي إلى سماع صوتك، يتمنى القرب من نبضاتك، قل لي أحقيقي أنت أم  أسطورة في زمن الحب؟ سُجلت دقاتي باسمك، نَطقت بعشقك، تَفننت بانتقائك ملكاََ لها، اختارتك وصياََ على روحي، باصمةً بأنك أهل وسند وثقةً تعلو بكل ثانية أقضيها بجوارك، فُتِنت بذاك الحنان، أُغرِمت بحروف اسمك فتباشير العشق تتجلى في كل جزء منه، تسكن بكل تفصيلة فيه…. أيا تائهي اقترب فعنوانك قلبي وطريقك عشقي وبيتك أماني فلا ضياع ولا فقد ولا حتى بُعد فتربعك في زوايا قلبي أبدي أزلي وسرمدي يا رفيق دربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: