الخميس , أكتوبر 1 2020

غريبة في المدينة…..قصيده للشاعره لطيفه الاعكل

غريبة في المدينة
اتجرع كؤوس وحدتي
لا شيء يعجبني
وجهها حزين كئيب 
جدرانها مطليّه بلون الرماد
متهالكه كجذع شجره
اجتثتها الرياح ونخرها السوس
الماره في شوارع المدينة مسرعون 
انْ أٓوْقٓفٓكٓ احدهم سٓآلٓكٓ كم الساعه..؟
دوامه،ضجيج،دخان واختناق
…………
ليل المدينة رهيب عتمه
غابة ترتع وتمرح فيها الثعالب والذئاب 
تتسلل الخفافيش من أوكارها 
يتعمق الجرحْ و يستمرالنزيف 
…………
حنين يحثني على الرحيل الى هناك حيث
العشب الاخضر كاتم السرّ والشاهد على رفيف القبل
وحيث الوديان والأغنام ترعى
يستدرجها الراعي بالغنا
تعتلي الربوه
………
على رصيف المرفأ 
رست سفينة السندباد
سألته : هل تسمح لي
ان أرافقك في رحلتك الثامنه 
ساصمتْ ،ولن اكثر من الاسئله 
اخبرني القرصان انْ سيأخذني معه عرض البحر 
رفقة النوارس نحو النورْ
وحين العودة ترسو بي السفينه
هناك..هناك على الشاطئ 
حيث ينتظرني..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: