الأحد , يونيو 20 2021

محمد احمادنَه من موريتانيا⁦ يكتب الدم المستباح

الدم المستباح!

صرخة تائهة في صمت الوجود

 

صرخة قادمة من تحت الركام، أنين يملأ باحات المستشفيات، صاروخ يزيح ظلمة الليل المؤقتة ليستبدلها بظلمة الوجود المستبدة بظلمة الموت المفزعة بظلمة اليُتمِ الأليمة بظلمة الفقر الموجعة، رصاص حي يخترق جماجم الأطفال الرضع والنساء الحوامل، دخان كثيف يحجب شمس الإنعتاق وفجر الحرية عن مرابع فلسطين، سجون مترعة بكومة من الأجساد المحنطة بكافور الشموخ وقرنفل الصبر، دماء مسفوكة تغذي شرايين الطين وأوردة الرمل، نيران مشتعلة تلتهم الأجساد الدامية ورائحة شواء بشري يفوح في الأرجاء، وتسعة رهط أو يزيدون يدسون المُؤَن والعطايا في جيوب القردة الغاصبين لحقوق الغير، وإعلام أخرس لا يدرك ماهية رسالته الجوهرية ولا كيفية إيصال صرخة المظلوم إلى مسامع العدالة؛ هنا قد استُبيح الدم لأن من ينزف فلسطين.

 

هنا القدس أقصاه يصلي كل يوم على أرواح شهداء غزة وقبته الذهبية ترفع دعوات الأرامل إلى عنان السماء وتُعلق أحلام اليتامى على بوّابة التأويل، هنا القدس حيث دخل صلاح الدين الأيوبي ذات يوم يعانق التاريخ بصدر رحب، ويقبّل ثغر العزة بفم مبتسم، هنا يافا قد اغتصبت واستُبيحت عذريتها ذات ضحى على يد عدوّ صهيوني غاصب، هنا عكّا ما زالت مدامعها رطبة وحمرة الدماء تطغى على أفقها الحزين، هنا غزه ما زالت صامدة رغم سحائب الدخان التي تُكسي المدى حلة جنايزية مرعبة، هنا غزه حيث القصف آناء الليل وأطراف النهار حيث مصنع الرجال حيث أكاديمية الإستشهاد حيث الدم يقابله دما والغطرسة يقابلها الصمود، هنا غزة حيث كتائب القسام وسرايا القدس تكشفان خدعة القبة الحديدية وتدكّان حصون القردة الغاصبين فوق رؤوسهم.

 

هنا الصمت يصرخ في وجه الأمم المتحدة أن غادري محرابي وجربي الحديث عن العدالة وحقوق الإنسان وأهمية السلام وقيمة الحرية والأمن جربي الحديث ولو قليلا عن أطفال فلسطين القتلى ونسائهم الأرامل ورجالهم المشردين على ضفاف الألم أوليسوا أناسا يستحقون العيش بكرامة.

هنا زعماء العرب ينددون في بيانات مغتضبة خالية من الجدية والصرامة يعبرون فيها عن قلقهم إزّاء الوضع الأمني المعقد في منطقة الشرق الأوسط ويتمنون العيش الكريم للظالم والمظلوم تحت سماء واحدة فمنذ متى كان القلق حلا لهكذا قضايا؟ ومنذ متى كان تفعيل خاصية “النسخ واللصق” لمواقف أمريكا موقفا مشرفا للبلدان العربية والإسلامية؟

رحم الله الزعماء جمال عبد الناصر صدام حسين ياسر عرفات معمر القذافي.

 

“من انواكشوط هنا غزّه” الساعة الثالثة والنصف بعد منتصف الليل بتوقيت الدم.

 

محمد احمادنَه / موريتانيا⁦🇲🇷⁩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: