الإثنين , سبتمبر 21 2020

حسين ابو السباع يكتب …..ألاقتتال الطائفي

إنَّ الاقتتال الطائفي يمهِّد الطريق أمام المحتل، ليعيث في الأرض فسادًا، وتجربة #العراق خير شاهد على ما أقول، وفي #فلسطين مثلاً، الاختلاف الواقع بين “فتح/حماس”، والاقتتال أحيانًا على السلطة، يسهل مهمة المحتل في الاستمرار أطول، وهكذا، رغم أنَّ الوضع في فلسطين ليس صراعًا طائفيًا بالمعنى الحرفي، لكونه صراعًا على السلطة، إلا أنَّ القضية تبدو واضحة تمام الوضوح، إلا على من يشكو العمى.
وهكذا؛ فإن إنقسام الوطن الواحد إلى تيارين على الأقل، سواء طائفي أو صراع بقاء ونفوذ، يؤدي بما لا يدع مجالاً للشك إلى سقوطه فريسة سهلة بأيدي أعدائه الطامعين في ثرواته، وبعد نفاد هذه الثروات، سيقى الاقتتال كما هو واقع الآن، لمزيد من التدمير، فلو كان في مشهد الحروب داخل البلد الواحد عاقل، لما أطلق رصاصة واحدة يكفي ثمنها إطعام جائع، بدلاً من قتله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: