الأربعاء , سبتمبر 23 2020

وأحيانا…..قصيده للشاعره سلوي البنا

وأحيانا
أدمنك الى حد
الهوس 
الى الحد الذي
يفور دمي بك
يغلي وكأنه
البركان
ويحتلني طيفك
حتى آخر
شهقة في الروح
وآخر نفس 
فإذا بك كل الوجوه والأطياف
والالوان
ونبض الكون
شمسه
بحره هواؤه
وتلك النار المشتعلة
في خلايا الجسد
وتوقه الدائم
للذوبان فيك
وأحيانا
اشتهيك إعصارا
او زلزالا
يدمر آخر خلاياك في روحي
وينتزعني منك
ويزرعني وردة
في بستانك
تتلهف أن تدمن خلاياك
عطرها
وتسبح في دمك
من جديد
وكأنك دائما
هذا القدر
الذي يخط بقسوة
فصول الحكاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: