السبت , سبتمبر 19 2020

بنتاغون تسعى لتمويل جديد لمواجهة الإرهاب في افريقيا

 
 

تسعى وزارة الدفاع الأميركية «بنتاغون» للحصول على تمويل بقيمة 200 مليون دولار في موازنة 2017، لعمليات مكافحة الإرهاب فى ليبيا وأجزاء من شمال أفريقيا وغربها بينما يتزايد تهديد تنظيم «داعش» فى المنطقة بشكل مطرد، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

و  يكشف التمويل الجديد أول دلالة ملموسة على ما قد يفعله الجيش الأميركى لمحاربة هذا التهديد، بما في ذلك توسيع عمليات الطائرات غير المأهولة وطائرات الاستطلاع، والضربات الجوية وغيرها من العمليات. وهذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها وزارة الدفاع الأميركية بتضمين زيادة تمويلية منفصلة لعمليات ضد «داعش» في أفريقيا.

ولم ترد تفاصيل عن الكيفية التى سيتم بها إنفاق الأموال، ويعد مبلغ المئتي مليون دولار زيادة على إجمالي تمويل الحرب الدائرة، بما في ذلك الجهود الجارية في أفغانستان، والغارات الجوية والتدريب في العراق وسورية لمواجهة «داعش».
ويلتقي وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر مع حلفاء بلاده في بروكسل هذا الأسبوع لمناقشة السبل لتسريع الحملة في مواجهة خطر داعش، وكان كارتر قد كشف الأسبوع الماضي عن نيته في زيادة الانفاق لمواجهة داعش بعد أن كشف تفاصيل عريضة لموازنة الدفاع التي يقترحها أوباما والتي تبلغ أكثر من خمسمئة واثنين وثمانين مليار دولار، وأشار كارتر إلى أنه سيسعى للحصول على المزيد من الانفاق الحربي في وقت لاحق إذا لزم الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: