رغد الصالحي تكتب … شوق سرمدي

شوقٌ سرمديّ

رغد الصالحي /الاردن

رُغمًا عن خوضي أزّعَم معارِك الجوى ، لم تلتفتي بُرهة لتُلقي السلامَ على وجداني المُحتضر ، أقضي بعضًا من أشرَس الساعاتِ في الدُجى وما يجولُ ببالي سِوى حُسنُك ويدايَّ بلا وعيٍ تُخيطُ لكِ أجوّد نصٍ رُغمًا عن فقرِ اللغةِ عن صوّغ ما يعتليني من شوقٍ
قسرًا عن تغافُلكِ عني .

إليكِ عزيزتي ، شرٌ ما كوّنتهُ يداكِ لي ، لم تُجدي عائدًا تخابُطاتي الليلية ، وبوّحي مع نَفسي لم تُصغي إليهِ مليًّا رُغمَ أن قُلوبَ الوامقينَ تجودُ بالعاطِفة .

ما عُدت أبصِر حتى في جُلِّ الأماكِن نورًا ، وما عادَ نبيذي الدمويّ يهفو عني ، أُجالس عقارِب الساعة مع صوتِها الذي ضعضَعَ طيّ لُبي واكادُ أنتهي من العُلبة الألفِ من السجائر مُنذ الشِقاق اللعين ، يعتليني بُهتٌ رغمَ وضحِ الرجا وجسدٌ أقرَبُ إلى جُثةٍ مُلقاة على حافَة النُزوع ، ألن يَرثى فُؤادَك لحالي بعد ،
ولكنَكِ إن عُدتي سوفَ أخلِق لكِ أليَقَ مقامِ يحتوى هذا الرُواء
ولأجلستُك بينَ رموشي قهرًا عن تجشُم جفوني
لأصبحتُ لكِ خليلًا يُواري شنيعَ مقتِكِ ويتوارى عن غَدَقِ حُزنك
لشرعتُ لكِ رفوفًا جانِبي تتحامينَ بها في عِزِ الضرّاء الواقعة علينا لا عليكِ لأننا روحُ تتآلفُ للبقاء .

تعليق واحد

  1. اروع فنانة بالشرق الاوسط

    أأعهدُ في شُكرِ يَداكِ اللتانِ رَصَدتا هذا الابداع أم في مِفوهكِ الذي لا يَنثُرُ إِلا بِمثلِ هذا الجَمالِ المُحبَبِ💚.

    بحبك رغوده كاتبتنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: