الأحد , يونيو 20 2021

د.هاني رسلان يكتب :إثيوبيا والفشل فى التعلية للملء الثانى

– أجمعت التقديرات طبقا لصور الاقمار الصناعية أن التعلية التى تم إنجازها لتنفيذ الملء الثانى بلغت حتى الآن 6 م فوق منسوب الملء الاول البالغ 560 م .
– التعلية المطلوبة لإنجاز الملء الثانى هى رفع الممر الأوسط للسد 35 مترا أى من ارتفاع 560 فوق مستوى سطح البحر الى 595 م
– وزير الرى الاثيوبى ذكر أن الارتفاع الذى تم إنجازه فى التعلية وصل إلى 5.4 م .
– وبهذا المعدل فى إنجاز التعلية، وأخذا فى الاعتبار الوقت المتبقى على موسم الفيضان ، فإنه من الناحية الموضوعية لن تستطيع إثيوبيا رفع التعلية الا إلى مستوى 572 م كما أعلن الوزير الاثيوبى . والظروف لاتسمح باكثر من ذلك ، لا سيما أن هناك مؤشرات أو بوادر أن الفيضان قد ينزل مبكرا هذا العام.
– هذا التأخير قد يكون لأسباب تتصل بفشل فنى أو ادارى أو تمويلى ، أو ربما يكون متفقا عليه سلفا مع الأمريكان أو مع أحد وكلائهم ، مثل الطرف الذى يتحرك فى هذا الملف بهمة ونشاط لافتين وكأن أمنه أو وجوده متوقف على نجاحه فى مساعدة إثيوبيا ودعمها فى هذا الملف .
– ما نستنجه أن هذا هو الواقع القائم ، والقيادة المصرية لديها بطبيعة الحال مصادرها للمعلومات والمتابعة اولا باول على مدار الساعة ، ومن ثم فإن لها حساباتها وقرارها طبقا لموازنات دقيقة وقراءات متأنية لمعطيات المشهد التى أصبحت متغيرة ومتحولة بشكل متسارع فى الأشهر الأخيرة .
– ما هو مؤكد ان إثيوبيا فى حالة اضطراب وارتباك، وتغوص مع الوقت بشكل متزايد فى أزمتها الداخلية التى وصلت إلى مرحلة التهديد العملى بالتفكك فى حالة استمرت التفاعلات القائمة على ذات النهج الحالى .
– وأصبح مؤكدا ايضا أن إثيوبيا دولة عاصية وخارجة على القانون ، وانها تحولت إلى مصدر عدم استقرار وتهديد للأمن والسلام فى القرن الأفريقى والبحر الأحمر وشرق أفريقيا ، وان هذه الحقيقة أصبحت أحد المدخلات الأساسية فى التعامل مع إثيوبيا ، فالامر ليس قاصر على سياستها أو تحركاتها الخارجية بل إنها تتصرف بذات النهج فى الداخل الاثيوبى ، بمعنى أن هذه السمة ( تهديد الاستقرار والأمن والسلام ) هى سمة أصيلة وليست عابرة.
– وما هو مؤكد أيضا أن مصر قد قطعت شوطا طويلا وناجحا فى تعرية الموقف الاثيوبى أمام افريقيا والاقليم والعالم وأثبتت كيف أن مواقف إثيوبيا خارجة عن القانون والعقل والمنطق ولا يمكن التعاطف معها فضلا عن تأييدها .
– وانجزت بكفاءة لافتة ، المهمة المعقدة المتصلة بتجهيز مسرح العمليات ، إذا تطلب الأمر أى تحرك عسكرى ، وتجاوزت كل المراحل اللازمة لذلك وصولا إلى الجاهزية الكاملة.
– هناك طبعا تداخلات كثيرة من اطراف عديدة ، والغالبية منها غير معلنة ويتم التعامل معها فى صمت ودون ضجيج .. وما نخلص إليه أن مساحة القدرة لدى مصر قد اتسعت ، ومن ثم فقد اتسعت مساحة المناورة أيضا فى مواجهة تعدد السيناريوهات المطروحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: